غادرا من عمان على متن طائرة خاصة إلى دبي، محمد بن راشد يتكفل بعلاج طفلين سياميين عراقيين

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 بناء على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع غادر الطفلان السياميان العراقيان حسن وحسين احمد غازى الرشود عمان صباح امس على متن طائرة خاصة يرافقهما والديهما وطبيب خاص متوجهين الى دبى بعد ان تكفل سموه بمعالجتهما. وكان فى وداع الطفلين فى مطار ماركا المدنى رحمة الزعابى سفير الدولة لدى الاردن والذى اشاد فى تصريح لوكالة انباء الامارات بمكرمة سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. وقال «انها ليست غريبة عن سمو الشيخ محمد بن راشد الذى عودنا على فعل الخير والعمل الانسانى مثلما هى شيم شيوخ الامارات واهل الامارات الذين تعودوا تقديم الواجب لاخوانهم العرب والمسلمين فى الظروف التى تستلزم عمل الخير وتقديم الواجب». من جانبه اعرب والد الطفلين السياميين احمد غازى الرشود عن جزيل امتنانه لمكرمة سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. كما اعرب عن تمنياته لسموه بوافر الصحة والعافية والنجاح والتوفيق فى الاستمرار بتقديم يد المساعدة الانسانية للمحتاجين فى كل مكان. وروى والد الطفلين قصته مع مكرمة سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وقال لقد تلقيت نبأ المكرمة من مدير مكتب احدى الصحف الاماراتية فى بغداد وعندما ابلغنى بأن سموه سيتكفل بمعالجة طفلى لم اصدق ما اسمع وبكيت من فرحى. واشار الى انه كان قد قرر هو ووالدتهما نظرا لضيق الحال ابقاءهما على وضعهما حتى يأتي الفرج. وقال «لقد كان الله كريما معنا وكان الفرج بفضل الله وبفضل سمو الشيخ محمد بن راشد سريعا فبعد شهر واحد على ميلاد «حسن وحسين» هاهو الامل يطل عليهما». وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات