العالم يواجه انقراضاً جماعياً

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 اجمع العلماء على ان الشبكة المعقدة للحياة على الارض والتي تعرف «بالتنوع الاحيائي» تواجه اخطاراً محدقة. ويوضح بروكس ياجر نائب رئيس البرامج العالمية في الصندوق العالمي للحياة البرية في واشنطن بأن التنوع الاحيائي يتضمن جميع الاشياء الحية التي نعتمد عليها في اقتصاداتنا وحياتنا ويقول: «التنوع الحيوي هو الغابات والمحيطات والحيود المرجانية والاسماك البحرية والطحالب والحشرات التي تشكل العالم الحي من حولنا والتي لا يمكننا الاستغناء عنها». ويوجد حوالي مليوني نوع من النباتات والحيوانات معروفة للعلم ويقول الخبراء ان الانواع غير المكتشفة بعد قد تفوق ذلك بخمسين مرة. لكن معظم العلماء يجمعون على ان النشاطات البشرية تتسبب في انهيار سريع في التنوع الاحيائي فتوسيع المستوطنات البشرية وقطع الاشجار واعمال المناجم والزراعة والتلوث كلها نشاطات تدمر المنظومات الايكولوجية وتقلق توازن الطبيعة وتؤدي بالعديد من الاصناف الحية الى الانقراض. ويقول ياجر ان هناك الآن اجماعاً عملياً بين العلماء على اننا دخلنا فترة انقراض شامل لم تشهده الارض منذ عصر الديناصورات وهي أزمة عالمية خطيرة قد تترك اثاراً كارثية على مصادر طعامنا المستقبلية ومسيرتنا في البحث عن ادوية جديدة في الطبيعة وحتى على الماء الذي نشربه والهواء الذي نتنفسه وتتراوح التقديرات ولكن الخبراء يجمعون على ان الانقراض يجري بمعدل يزيد بمئة الى ألف مرة عن المعدل الطبيعي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات