الارض تسير في محلها، تبرير حركة الصفائح الارضية

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 من المعروف جيولوجياً ان قشرة الارض تتكون من صفائح تزحف على سطح الكوكب بمعدل بضع بوصات سنوياً. لكن السؤال هو لماذا تسلك الصفائح هذا السلوك، والخبراء ذاتهم يجدون صعوبة في الاجابة عن هذا السؤال. ولكن مجموعة من الباحثين بجامعة ميتشجان طوروا نموذجاً استطاع ان يوفر تفسيراً بسيطاً نسبياً لسلوك هذه الصفائح الارضية. ويقول كلينتون كونراد الذي يجري دراسات عليا في العلوم الجيولوجية بجامعة ميتشجان انه من المعروف ان نسبة الصفائح التي تمتد تحت سطح الارض تتقابل في قشرة الارض الداخلية وبالتالي تحدث الحركة في الصفائح السطحية، لكنه ليس من المعروف تماماً كيف يحدث ذلك، لكن الباحثين حددوا كيفية حدوث ذلك بدقة في هذا البحث. عندما ترتطم صفيحتان ارضيتان، تضطر احداهما الى الانزلاق تحت الاخرى في قشرة الارض الداخلية (وهي طبقة تشبه البلاستيك نسبياً، بين قلب الارض وقشرتها الخارجية) مما يخلق ما يسميه الجيولوجيون منطقة الانزلاق التحتي، وتميل الصفائح التحتية الى الغوص مثل كرة رصاص في العسل، لأنها اكثر برودة وكثافة من مادة القشرة التحتية المحيطة بها. وهناك وسليتان رئيسيتان تؤثر بهما الصفائح الغائرة على حركة الصفائح السطحية. فإذا كانت الصفيحة التحتية مرتبطة بصفيحة سطحية يمكنها ان تجر الاخيرة نحو منطقة الانزلاق. اما الصفيحة التحتية غير المتصلة بصفيحة سطحية لا يمكنها ان تجر الاخيرة مباشرة لأسفل، لكنها عندما تغور تكون نمطاً دائرياً في القشرة الداخلية وتصنع قوة شفط مندفع الصفائح السطحية القريبة الى منطقة الانزلاق كما لو كانت لعباً طافية على المياه تنجذب نحو مخرج تعريف المياه. وقد قام كوزادوكا رولينا ليتجو بيرتلوني الاستاذ المساعد للجيولوجيا بوضع نماذج لفهم الاهمية النسبية لجذب الصفائح وقوة الشفط التي تتمتع بها الصفائح وذلك على اساس: اولاً ان هناك قوة شفط فقط للصفائح وثانياً هناك قوة سحب فقط للصفائح وثالثاً ان القوتين تعملان في آن واحد. ثم قارن الباحثان بين حركة الصفائح السطحية التي قد تنتج عن كل من هذه السيناريوهات، بالحركة الفعلية للصفائح السطحية. ووجد الباحثان ان افضل سيناريو يطابق الحركة الفعلية هو النموذج الذي يجمع بين قوة الشفط والسحب للصفائح السفلية. كما اوضح النموذج تبريراً لظاهرة حيرت العلماء لفترة طويلة. تقول برتلوني الاستاذ المساعد ان الذي كان سائداً ان الصفائح التي تحمل قارات بطيذة الحركة مقارنة بالصفائح المحيطية، لكن القضية الاساسية ليست علاقة الصفائح بالقارات، بل اذا كانت مرتبطة بصفائح تحتية. والصفائح السطحية غير المرتبطة بالصفائح التحتية ايضاً من الصفائح المنزلقة، التي تطفو فوق صفائح تحتية وما تفسير ذلك؟ التفسير هو ان الصفائح المنزلقة تتحرك بسرعة اكبر بسبب تأثير الشد الذي يحدث عليها مباشرة مما يجعلها تتحرك بسرعة نحو منطقة الانزلاق. والصفائح السطحية المنزلقة تنجذب ايضاً نحو منطقة الانزلاق بفعل الشفط، لكن تأثير الشد أو الجذب في نفس الوقت يولد قوة في القشرة الارضية الداخلية تعمل ضد هذه الحركة. والتأثير الاجمالي هو ان الصفائح السطحية تتحرك ببطء اكبر نحو منطقة الانزلاق مقارنة بالصفائح المنزلقة. وتقول برتلوني انهم استطاعوا تفسير الفارق في السرعة بين النوعية من الصفائح لأن قوة جذب الصفائح التحتية تولد تدفقاً في القشرة الداخلية للأرض توازن به حركة الصفائح السطحية، كما وجد الباحثون ان هذا التأثير له اهميته بالنسبة للصفائح التحتية فقط على عمق 600 ـ 700 كيلومتر في القشرة الداخلية، واي صفائح اعمق من 700 كيلومتر لا تساهم في هذا التأثير. وتؤكد ان تلك الصفائح الغائرة هامة في دفع تدفق القشرة الداخلية لكنها ليست هامة في توليد قوة الشد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات