فنان نوبي في النادي السوداني الليلة

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 عشاق الفن النوبي على موعد الليلة مع المطرب الشاب الصادق مكاوي القادم من اقصى شمال السودان (جزيرة صاي)، ذات المنطقة التي انجبت رموزاً وضعت بصماتها على مسيرة الفن السوداني من امثال خليل فرح ومحمد وردي. ويلتقي الصادق مكاوي بمعجبيه من النوبيين السودانيين والمصريين في النادي السوداني بدبي، في ليلة عابقة بالطرب، طالما تاقت لمثلها الافئدة المتعطشة للفرح والنغم الاصيل النابع من التراث العريق. ويرافق «مطرب الشباب»، عازف الاورغ الموهوب الباقر الذي قدم من السعودية ـ حيث يقيم ـ خصيصاً لاحياء عدد من الحفلات في مختلف امارات الدولة. وفي دردشة عابرة مع «البيان» ابدى «ثنائي النغم النوبي»، اعجابهما وانبهارهما بدولة الامارات وتطورها العمراني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات