معرض لرسامين مسلمين باليونان

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 تحت عنوان «كسر الحواجز» افتتح فى رودس فى اليونان معرض فنى يجمع أعمال 51 رسامة من 21 دولة مسلمة تدعمه الملكة الاردنية رانيا ويهدف الى المساهمة فى الحوار بين الغرب والاسلام اثر الاساءات التى تعرض لها الاسلام بعد 11 سبتمبر. وقالت الملكة رانيا فى افتتاح المعرض من واجبنا كعرب ومسلمين ان نبادر فى التواصل مع الحضارات والثقافات الاخرى للمساهمة وعكس الصورة الصحيحة لثقافتنا وحضارتنا الاسلامية بهدف كسر الحواجز التى تسبب سوء تفاهم حول الاسلام والدفع باتجاه ثقافة سلام فى حوض المتوسط. وقد اختيرت رودس ملتقى الحضارات الافريقية والاسيوية منذ 3000 عام مكانا رمزيا لافتتاح المعرض الذى يستمر حتى نهاية اكتوبر قبل ان ينتقل فى السنتين المقبلتين الى الولايات المتحدة واوروبا. وكتبت الملكة فى مقدمة الكتيب الخاص بالمعرض ان اعتداءات 11 سبتمبر وجهت ضربة مأساوية للوئام الدولى وللسلام ومن نتائج هذه الاعمال المشؤومة خلق صورة سلبية تدين الاسلام. الا ان الفن على حد تعبير الملكة الاردنية يتخطى مختلف الثقافات التاريخية والدينية. ويهدف المعرض وفق المنظمين الى تعزيز حوار الثقافات ودورها فى ازالة الصورة النمطية حول الاسلام. وقد اختيرت اللوحات الفنية المعاصرة باسلوب تجريدى والبالغ عددها 75 لوحة من المعرض الوطنى الدائم للفنون الجميلة فى عمان وهى عائدة لفنانات من مختلف الديانات من الجزائر ومصر وبنغلادش واندونيسيا وايران والعراق والاردن والكويت ولبنان وماليزيا والمغرب وسلطنة عمان وباكستان وفلسطين والسعودية والسودان وسوريا وتونس وتركيا والامارات واليمن. وينظم المعرض برعاية اليونسكو والبرلمان الاوروبى فى اطار المنتدى الدولى الثانى للنساء المبدعات فى حوض البحر الابيض المتوسط والذى تنظمه مؤسسة فام اليونانية غير الحكومية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات