تتيح فرصة الاتصال بالانترنت، شاشة فيديو لعرض الصور على الملابس

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 في سابقة فريدة من نوعها، نجح أحد مراكز الأبحاث الفرنسية في تصميم نموذج مبدئي لشاشة مرنة من الألياف الضوئية المنسوجة تتيح إمكانية إجراء تحميل وعرض مباشر لصور ثابتة أو متحركة على الملابس، وتشمل عرض لوجو، نصوص، رسومات، صور مسح ضوئي، وفي إطار كونها خطوة غير مسبوقة فإن هذا الانجاز يفتح آفاقاً جديدة للملابس الذكية التي توفر نظم اتصال، كذلك فإنه بالامكان تطبيقه على مجالات أخرى ووسائط متنوعة، إذ أن الربط ما بين الخواص الداخلية للنسيج والألياف الضوئية يعمل على حل المشاكل المرتبطة بصلابة وحجم ووزن شاشات الفيديو الحالية التي يمكن ارتداؤها فضلاً عن تحقيق سبق في المستقبل من خلال إدراج الشاشات المنسوجة عالية النقاء في الأدوات الخاصة بالحياة اليومية، وبفضل هذا الابتكار يمكن استخدام الملابس كوحدة موائمة للاتصال لاجراء عرض فوري للمعلومات مع توفير امكانية استخدام خدمات الاتصالات اللاسلكية كالإنترنت، الفيديو، التجارة الالكترونية أو الجيل الثالث من التليفونات المحمولة. وأوضح أحد مصممي هذا الابتكار أنه من بين القطاعات المعنية مباشرة بهذا التطوير، نجد خدمة رجال المطافئ في عمليات اطفاء الحرائق الكبيرة، الدعاية، صناعة السيارات، الديكورات الداخلية، الأزياء والموضة، ووسائل الترفيه. جدير بالذكر أن هذه الشاشة تشبه النسيج المتعارف عليه حيث يستطيع المستخدم عن طريق شبكة الانترنت عبر كمبيوتر مكتبي أو كمبيوتر محمول، تحميل جميع انواع الصور فضلاً عن ذلك فإن تطوير هذا النموذج المبدئي يتضمن عدة برامج كمبيوتر من شأنها توفير امكانية اعداد الصور الخاصة والرسومات او النصوص التي يرغبها المستخدم مع امكانية نقلها بنظام الـ online عن طريق جهاز سيرفر، ومن خلال وحدة تحكم عن بعد مرنة موجودة داخل بطانة الملابس، يتم عرض الصور المخزنة في ذاكرة الملابس إلى جانب اتاحة فرصة اختيار إمكانيات أخرى على السيرفر المتاح عن طريق الانترنت، كذلك فهي تعمل على التحكم في بعض المؤثرات مثل طريقة العرض، والتفاعل مع الاصوات والاشارات. يشار إلى أن تكنولوجيا العرض تلك نابعة من نسج خيوط تقليدية مخلوطة بألياف ضوئية وهي مكونة من 64 وحدة بيكسل يتم اضاءتها بصمامات ضوئية مع تزويدها بجهاز الكتروني مخصوص لاجراء عمليات التحكم وبالتالي فإن هذا الابتكار الرئيسي يرتكز على نظام كحت لجزء من الألياف الضوئية بحيث يتم اتاحة فرصة اختيار الضوء بطريقة مختارة إلى الأماكن المطلوبة، أما بالنسبة للجزء الذي لا يحتوي على ألياف فإن الاضاءة تنتشر بشكل غير مرئي من السطح وقد تم استكمال هذا النظام ببطاريات تعمل على ضمان التشغيل الذاتي لهذه الشاشة المصممة على نسيج يحتوي على ألياف ضوئية. ووفقا لإحدى الدراسات الحديثة فإن 60% من مواطني الدول المتطورة سيكونون قادرين عام 2010 على امتلاك ملابس مزودة بأنظمة اتصال ففي اعقاب ادراج التكنولوجيا الصوتية في الملابس قام باحثو المركز الفرنسي صاحب هذا الابتكار، بانجاز مرحلة جديدة من خلال تزويد الملابس بعنصر الصور المرئية اذ تسمح هذه الخطوة الأساسية باجراء اتصال دائم في إطار اثراء كبير للخدمات المستقبلية، حيث سيسمح وصول الجيل الثالث من التليفونات المحمولة والشاشات عالية النقاء وادراجها بالملابس بتوفير حرية الحركة اثناء قراءة شاشات رسائل النصوص ببروتوكول التخاطب الـ IP او اثناء مشاهدة فيلم يتم اختياره مسبقاً وذلك في اطار امكانية تعديل ألوان الشاشة المصممة على ملابسه والإبحار في مواقع الموسيقى المفضلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات