غاز أسرع من الضوء يفسر انبعاث الكون

الاحد 29 رجب 1423 هـ الموافق 6 أكتوبر 2002 في سابقة هي الأولى من نوعها، استطاع علماء الفلك رصد صورة أُخذت من سفينة فضائية في الليل لشعاعين من الغاز أو البخار تدفقا من ثقوب سوداء ضيقة حيث تمت مراقبة رحلتهما خلال دخولهما الكواكب للمرة الأولى. وربما يساعد هذا الحدث التاريخي، الذي أنجز باستخدام أقوى أجهزة التلسكوب الفضائية، في تفسير الأسرار المختلفة حول انبعاث الكون. فقد التقط مرصد ''شاندرا'' حركة انبعاث الغاز، الذي تدفق في لحظة ما، من النجوم الكثيفة إلى الثقوب السوداء ومن ثم إلى المجرات النشطة. وقال جون توم سيك من جامعة كاليفورنيا بسانت دييغو، أحد العلماء الذين أعلنوا الاكتشاف الخميس، «للمرة الأولى نرصد انبعاث غازات أو بخار من انفجارات داخلية حتى تتلاشى تدريجيا». وأضاف أن «خروج الغازات بقوة من الثقوب السوداء الضخمة معروف حدوثه في الكون، لذلك فهو مهم للغاية لفهم العملية». ويوضّح ستفين كوربل، أحد علماء الفلك في جامعة باريس الظاهرة بقوله» مبدئياً، فإن الغازات تنطلق بسرعة قريبة من سرعة الضوء. ونتيجة للخداع البصري، يبدو لنا الغاز ينطلق بسرعة أكثر من سرعة الضوء». ويضيف معلقا «هذه الغازات تنتشر داخل النجوم وتبدأ بالتباطؤ نحو سرعة أقل من سرعة الضوء». ـ سي. إن.إن

طباعة Email
تعليقات

تعليقات