بعد تجاوز آثار صدمة 11 سبتمبر الأميركية، بدائل هندسية طريفة لبرجي مركز التجارة العالمي

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 لا يزال المجتمع الاميركي منقسما حول مستقبل قطعة الارض الفضاء التي كان يقوم عليها برجا مركز التجارة العالمي. هناك من يقترح تحويلها الى حديقة يتوسطها نصب تذكاري لضحايا الهجمات. وهناك من يروج لاعادة بناء البرجين في شكلهما القديم لتأكيد قوة الولايات المتحدة ولاحياء الاجواء التي كانت تحيط ليس بموقع البرجين فحسب، بل وفي مدينة نيويورك ايضا. وهناك من يدعو لتشييد ابراج بتصميمات هندسية جديدة تأخذ في الاعتبار اقامة نصب تذكاري للضحايا وتكشف عن العبقرية الاميركية في مجال الهندسة المعمارية وفنونها. وبالرغم من هذا الانقسام في الرأي الا ان عددا كبيرا من المكاتب الاستشارية ومكاتب الهندسة المعمارية وحتى المهندسين الفرادى طرحوا مجموعة من الافكار والتصميمات الهندسية لابراج بديلة، منها ما هو طريف ومنها ما يميل الى الفنتازيا والغرابة، إلا ان الهدف منها كلها واحد وهو تأكيد الذات الاميركية ولكن بشكل مغاير للفترة التي سبقت انهيار البرجين. ومن اكثر التصميمات طرافة تصميم لناطحتي سحاب متجاورتين تميل احداهما الى اليسار والاخرى الى اليمين في اللحظة التي يقترب منهما اي جسم طائر فاتحتين بذلك ممرا بينهما تخرج منه الطائرة دون ان تصطدم بأي منهما. ولانه يستحيل من الناحية المعمارية العملية تشييد مثل هاتين البنايتين فقد تحول التصميم الى مادة كرتونية فكاهية. ولكن وبرغم طرافة وغرابة التصميمات التي من المفترض ان يقوم احدها مكان مركز التجارة العالمي كتعبير عما توصلت اليه فنون العمارة في الولايات المتحدة الا ان هناك شيئا واحدا يستحيل لاي بناية ان تعوضه، وهو الحالة النفسية العامة التي اعقبت انهيار البرجين وسيظل العالم عامة وسكان نيويورك والاميركيين على نحو خاص يتذكرون تلك اللحظات الرهيبة التي اصطدمت فيها الطائرتان بالبرجين اللذين انهارا امام اعين العالم في واحدة من اللحظات التي قد لا تتكرر في المستقبل القريب. ومع ذلك نقدم بعض النماذج التي يقترح اصحابها اقامتها مكان ما كان يعرف بمركز التجارة العالمي. مأمون الباقر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات