وسيلة حديثة للتشخيص الدقيق للأمراض

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 أفاد الباحثون في الولايات المتحدة أن الطريقة الجديدة التالية للكشف عن سرطان القولون تتمثل في استخدام برامج الحاسوب التي تحاكي الذكاء البشري لتحليل آلاف المورثات الجينية في آن واحد. فقد نجح العلماء في مركز جرينباوم للسرطان, بجامعة ميريلاند الأميركية. في تطوير طريقة تعتمد على استخدام الشبكات العصبية الاصطناعية, وهي عبارة عن برامج رياضية متعددة الطبقات قادرة على تحليل الأنماط المعقدة من المعلومات بكميات كبيرة, وذلك لتحليل المورثات الجينية بشكل فوري. وأشار الدكتور ستيفن ميلتزر, كبير الباحثين, إلى أن التقنية قد تمكن الأطباء يوما ما من الكشف عن الأمراض السرطانية بصورة مبكرة فتحمي المرضى من العمليات الجراحية غير الضرورية. وفي الدراسة الجديدة التي نشرتها مجلة «العلوم الهضمية». قام الباحثون بسحب 40 عينة نسيجية من مرضى مصابين بسرطانات مرتبطة بمرض الأمعاء الالتهابي, واستخدموا الشبكات العصبية الاصطناعية لتحليل أكثر من ثمانية آلاف مورث جيني في كل عينة, بعد تدريبها على التعرف على نوعين من الأورام السرطانية في القولون, ثم إعطاؤها معلومات من 12 عينة لم تتعرف عليها مسبقا, فنجحت في إعطاء تشخيص صحيح ودقيق لجميع هذه الحالات. وقال الباحثون ان بالإمكان استخدام هذا الأسلوب في أنواع متعددة من الأمراض وليس السرطان فقط, حيث تشبه هذه الشبكات الاصطناعية الدماغ البشري في أن بالإمكان تدريبها للتعرف على آفات مرضية معينة أو على الاختلافات بين أنواع المرض الواحد. وقد نجح الباحثون في تقليل عدد المورثات الجينية اللازمة للشبكات العصبية حتى تعطي تشخيص صحيح, من ثمانية آلاف إلى 97 فقط , مما قد يجعل هذا الأسلوب أكثر سهولة في التطبيق وأقل تكلفة في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات