استضافها تلفزيون دبي وحاضرت في جامعة زايد، الأم المثالية في مهرجان دبي للتسوق 2002 تدعو الطالبات إلى ترشيح أمهاتهن للجائزة

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 دعت مريم محمد صديق أمين الفائزة بجائزة الأم العربية المثالية للعام 2002 التي ينظمها مهرجان دبي للتسوق سنويا بتوجيهات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع، الابناء الى ترشيح أمهاتهم للجائزة. وأكدت مريم خلال محاضرة ألقتها في جامعة زايد أن الأم المثالية تشعر أنها حققت هدفها في تربية جيل صالح حين تكتشف تقييم الابناء الحقيقي لها واعتبارها أما مثالية. وكانت جامعة زايد في دبي نظمت ندوة خاصة عن الأم المثالية بالتعاون مع مهرجان دبي للتسوق لتسليط الضوء على الجائزة التي تقام العام المقبل للمرة الرابعة على التوالي. قدمت المحاضرة انيتا ساني من كلية علم الاسرة في جامعة زايد، التي شكلت لجنة متخصصة تتولى دراسة الجائزة والطلبات التي تتلقاها لاعداد بحث متكامل عن الموضوع. وعبرت انيتا عن اعتزازها باستضافة الأم المثالية التي تشكل قدوة يجب ان تحتذى بها الأمهات الحاليات وأمهات المستقبل من الطالبات. وشكرت ادارة مهرجان دبي للتسوق على تنظيم جائزتي الأم والأسرة العربيتين المثاليتين اللتين تعملان على ابراز وتكريس القيم الاجتماعية والاخلاقية الحقيقية التي تستند اليها المجتمعات العربية. وأكدت انيتا أن الأم المثالية تصنع اسرة مثالية تساهم في تشكيل نواة لمجتمع سليم يتم الارتكاز عليها في بناء الأوطان وتطورها. ثم تحدثت في المحاضرة الهام عباس مدير الاعلام والعلاقات العامة في مهرجان دبي للتسوق، فقالت ان مهرجان دبي للتسوق الذي يتوجه الى العائلات استطاع ان يحقق اهدافه من هذه الجائزة حيث تمكن من تسليط الضوء على نماذج مشرفة من أمهات وأسر عربية مثالية نجحت في رفد المجتمع بجيل صالح قادر على العطاء. واكدت ان مريم صديق واحدة من الأمهات العربيات المثاليات اللاتي تزخر بهن المجتمعات العربية، وان طلبها التي تقدمت به للاشتراك في الجائزة طابق مختلف المعايير التي تتطلبها الجائزة، والتي تحققت منها اللجنة المشرفة على الجائزة من خلال استقصاء ميداني قامت به. وكشفت الهام عن مشاركة عدد كبير من الأمهات العربيات في الجائزة، حيث تتلقى اللجنة سنويا طلبات من مختلف الدول العربية والاجنبية لافتة الى ان الفوز توزع على جنسيات مختلفة تضم الكويتية والسودانية والبحرينية. بدورها كشفت مريم صديق انها تعرفت على جائزة الام العربية المثالية من خلال الصحف والمجلات دون ان يخطر ببالها ان ترشح نفسها، الا انها لاقت الكثير من التشجيع من قبل والدها وبناتها وصديقاتها لتقديم طلب للاشتراك في الجائزة. ولفتت الى انها استطاعت ان تبني عائلة صالحة وناجحة في الحياة رغم الظروف الصعبة التي واجهتها والتي استطاعت ان تواجهها دون يأس أو احباط، وانها ترى هذا النجاح في اولادها الثمانية الذين تخرج جزء منهم وانطلق في حياته العملية، وفيما لا يزال البعض الآخر يواصل تعليمه المدرسي او الجامعي، وقد حصلوا على منح دراسية بسبب تفوقهم. وقالت مريم: «المثالية هي الواقعية التي تتطلب من الأم ان تقوم بجميع الأدوار الاجتماعية لتربية أولادها مستندة الى قيم اخلاقية واجتماعية راسخة، تنتج أولادا صالحين». واشارت الى ان مهرجان دبي للتسوق منحها الفرصة لتتحدث عن المثالية والترابط الاسري من خلال محاضرات قدمتها في جامعة البحرين وغيرها. وكان تلفزيون دبي استضاف الام المثالية مريم صديق من البحرين في حلقة خاصة بثت على الهواء مباشرة اعدتها وقدمتها الدكتورة نادية بوهناد المشرفة على جائزتي الام والأسرة العربيتين المثاليتين، تحدثت خلالها عن تجربتها في تربية أبنائها والعوامل التي رشحتها لنيل هذه الجائزة من خلال الظروف الصعبة التي واجهتها. يذكر أن مكتب مهرجان دبي للتسوق يستمر في تلقي طلبات الاشتراك بجائزتي الام والاسرة العربيتين المثاليتين حتى 30 نوفمبر المقبل، على ان يتم الاعلان عن الفائزين في حفل ختام مهرجان دبي للتسوق 2003 الذي يقام في 15 فبراير المقبل

تعليقات

تعليقات