«سلابر» تحشد الجيوش لغزو الشبكة

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 تقرع شركات مكافحة الفيروسات ناقوس الخطر حول دودة حاسوبية جديدة تحشد جيشاً في سيرفرات الشبكة ومصممة لشن هجمات تعطيل خدمات واسعة النطاق. والدودة تدعى «سلابر» وقد بدأت رحلتها عبر الفضاء الحاسوبي، مؤخراً، استطاعت تدمير اكثر من 17 الف جهاز حتى الآن. ويقول المحللون ان «سلابر» تذكرهم بفيروس «الشيفرة الحمراء» و«نيمدا» اللذين هددا الانترنت وجعلا حركته بطيئة العام الماضي. ربما ان هجمات الدودة محصورة في الاجهزة التي تستخدم نظاف تشغيل «لينوكسي». فإنها لا تشكل خطراً مباشرا على المستخدمين المنزليين. لكنها تهدد مزودي خدمة الانترنت ومواقع ضخمة على الشبكة، بحسب الفريد هيوجر مدير فريق الاستجابة للطواريء الامنية في شركة «سيمانتك كورب» المتخصصة في شئون أمن الشبكة والكمبيوتر. ويمكن دهاء الدودة «سلابر» في انها تصدر تعليماتها لكل جهاز مصاب بالانضمام الى شبكة متراصفة على نسق شبكة نابستر. وحتى الان تشكلت ثلاث شبكات واحدة تضم «الف جهاز مصاب واخرى 6900 جهاز وثالثة لم يستطع الباحثون قياسها بعد. ويمكن التحكم بكل شبكة عن طريق اي من الاجهزة المصابة، اي ان اي شخص يفهم طبيعة الدودة يمكنه تحويل الشبكة بأكملها الى اداة قوية لشن هجمات تعطيل الخدمة والتي تعتمد على اغراق سيرفرات موقع ما بالبيانات والرسائل الواردة الى درجة تشل عمله وتمنع الزوار من الدخول اليه. واستخدم هذا النوع في الهجمات لاستهداف مواقع «ياهو» و«امازون» و«سي. إن. إن» ومواقع بارزة اخرى في عام 1997. وذكر بيان صادر عن شركة «انترنت سيكيوريتي» ان الشبكات التي اختلقتها الدودة الجديدة هاجمت وعطلت اهدافاً رفيعة المستوى، وهي الآن تهاجم كمبيوترات شركة امنية كبيرة، لم يتم الكشف عن اسمها.

تعليقات

تعليقات