الدماء والأحشاء أطباق مفضلة في متنزه دراكولا

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 قوائم الطعام ستشمل الدماء والجماجم اذا ما مضت رومانيا في خطتها لبناء متنزه دراكولا في بلدة تاريخية رغم انتقادات منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «يونيسكو». وتعتزم رومانيا بناء المتنزه بالقرب من بلدة سيجيشوارا مسقط رأس الكونت الروماني فلاد تيبس الذي عاش في القرن الخامس عشر ويعتقد انه ألهم الكاتب الايرلندي برام ستوكر روايته «دراكولا» التي ألفها في القرن التاسع عشر. وقالت الحكومة انها تخطط لبناء المتنزه على غرار ديزني لاند والذي يتكلف 30 مليون دولار بالرغم من المعارضة الواسعة. وتقول اليونيسكو ان المتنزه المتوقع ان يأخذ شكل قلعة مرعبة ومعهد عن اصول مص الدماء ومطاعم تقدم وجبات ذات اسماء مروعة سيقضي على طابع القرون الوسطى الذي يميز بلدة سيجيشوارا التي يرجع تاريخها الى القرن الثالث عشر. وابلغ متحدث باسم وزارة السياحة رويترز امس الأول ان موقع المتنزه يعتمد على دراسة من المقرر الانتهاء منها الشهر المقبل وليس على وجهات نظر اليونيسكو. واستمالت وعود الحكومة بأن يوفر المشروع ثلاثة الاف فرصة عمل للسكان المحليين الذين يعانون من ارتفاع معدل البطالة. ولكن البعض يخشى ان يؤثر ذلك على اخلاقيات البلدة. وقال القس هانز فروليخ احد السكان المحليين «هذا المكان سيتعرض لغزو من هؤلاء الذين يمارسون الطقوس الشيطانية ويتعاطون المخدرات. رأيت بالفعل ملصقات لعبدة الشيطان في مقبرتنا». واضاف «ماذا يمكن ان يرى الاطفال في مثل هذا المكان.. زوار يسنون اسنانهم ويشربون الدماء ام مجانين يرتدون ملاءات السرير ويبدون كالاشباح». وتعلن وزارة السياحة في كتيبات فاخرة الطباعة عن ورش عمل لسن الاسنان وتحويلها الى انياب في المتنزه وغرف تعذيب مزودة بعصي وسكاكين. وقال الامين العام لليونيسكو كويتشيرو ماتسورا بعد زيارة للبلدة التي تخضع لحماية المنظمة في سبتمبر «بناء متنزه دراكولا بالقرب من سيجيشوارا سيعرض القيمة الثقافية للمدينة للخطر». ـ رويترز

تعليقات

تعليقات