عوامل عديدة تسبب أمراض القلب

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 يعتبر القلب من الاعضاء الحيوية النبيلة في الجسم، والتي ينبغي ان تحظى بالرعاية والمزيد من الاهتمام، فهو المضخة التي تمد كافة اعضاء الجسم الاخرى بالدم المزود بالعناصر الغذائية الضرورية لاستمرار الحياة واذا ما تعرض القلب لأي اضطراب يمكن ان يؤثر ذلك في حياة الانسان، وقد ينجم عنه الوفاة المفاجئة او الاصابة بنوبات نقص التروية التي تسبب الهلع لنا. عوامل عديدة لقد أجريت العديد من الدراسات المتعمقة لمعرفة العوامل التي تؤدي إلى انسداد الشرايين التاجية التي تحمل الدم إلى عضلة القلب، وبالتالي أمراض الذبحة الصدرية واحتشاء عضلة القلب (الجلطات)، وقد أظهرت هذه الدراسة وجود عوامل رئيسية يؤدي وجودها إلى زيادة كبيرة في حدوث المرض وعوامل أخرى مساعدة على ذلك. العوامل الرئيسية التقدم في السن: لوحظ من الدراسات العديدة أن نسبة الإصابة بأمراض الشرايين تزيد مع تقدم العمر كما أن شدة الإصابة ونسبة الوفيات من هذه الأمراض تزيد في المرضى الذين يبلغ عمرهم الستين عاماً فما فوق. الجنس تحدث أمراض الشرايين بشكل أكبر في الرجال عن النساء، كما أن الرجال يصابون بالمرض في عمر أقل من النساء إلا أن شدة المرض ومضاعفاته تكون أكثر في النساء عند الإصابة به. عوامل وراثية تزيد نسبة حدوث المرض بصورة ملحوظة عند الأبناء الذين يعاني آباؤهم أو أمهاتهم من المرض كما أن نسبة الإصابة تزيد عند بعض الأجناس عن غيرهم فعلى سبيل المثال فإن الهنود أكثر عرضة للمرض من غيرهم. التدخين نسبة الإصابة بأمراض الشرايين تبلغ تقريباً 4 أضعاف عند المدخنين إذا ما قورنوا بغير المدخنين بالإضافة إلى ذلك فإن شدة المرض ونسبة الوفيات من المرضى خاصة الوفاة المبكرة والفجائية تكون أكثر عند المدخنين. ارتفاع كولسترول الدم تزيد نسبة الإصابة بالمرض مع زيادة مستوى الكولسترول في الدم. ارتفاع ضغط الدم ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى إرهاق عضلة القلب مما يؤدي مع مرور الزمن إلى تضخم وتوسع عضلة القلب وضعفها كما أن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى أمراض الشرايين التاجية وشرايين الدماغ وفشل الكليتين، ويمكن تجنب كل ذلك بتناول أدوية ارتفاع ضغط الدم والمتابعة الدورية. عدم مزاولة الرياضة إن مزاولة الرياضة المتوسطة إلى الشديدة بشكل منتظم تعتبر عاملاً مهماً لمنع حدوث انسداد الشرايين، بالإضافة إلى ذلك فإن التمارين المنتظمة تساعد على تحسين مستوى الكولسترول والسكر وضغط الدم وإنقاص الوزن وتزيد الفائدة كلما زاد وقت التمارين ومستواها. زيادة الوزن تزيد نسبة انسداد الشرايين مع زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي للفرد، وخاصة عند تجمع الشحم في مقدمة البطن والخصر، زيادة الوزن تؤدي أيضاً إلى إجهاد عضلة القلب وارتفاع الضغط وارتفاع الكولسترول والسكر. داء السكري تزداد الإصابة بمرض الشرايين بشكل كبير وخطير عند مرضى السكر، فحوالي 66% من مرضى السكر يصابون بمرض الشرايين، فإذا كنت من مرضى السكر فعليك المتابعة المستمرة للتحكم في السكر والعوامل الأخرى التي تؤدي إلى زيادة أمراض الشرايين مثل ارتفاع الضغط والتدخين والسمنة وغيرها. العوامل المساعدة على الإصابة بانسداد الشرايين هناك عوامل أخرى تعتبر أقل أهمية من العوامل السابق ذكرها إلا أنه لوحظ أن الإصابة بالمرض تزيد مع وجود هذه العوامل ومن هذه العوامل. الضغوط النفسية التوتر والقلق الزائدين عن الحد الطبيعي تزيد من الإصابة بانسداد الشرايين. الهرمونات الهرمونات الأنثوية تعتبر من العوامل التي تقلل من الإصابة بأمراض الشرايين، ولهذا تزيد نسبة المرض عند الرجال وعند النساء بعد سن اليأس. الوقاية أولا ينصح الأطباء بضرورة تجنب كافة العوامل المؤهبة للاصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومن أهمها: ـ الاقلاع عن التدخين. ـ الاكثار من الحركة وممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم. ـ تناول الغذاء الصحي المتنوع والمتوازن. ـ تجنب التوتر والانفعال وكافة المشاعر السلبية، والاستعاضة عنها بالاسترخاء الفرح والمشاعر الايجابية. ـ مراجعة الطبيب بشكل دوري من اجل التشخيص المبكر لأي حالة مرضية ومعالجتها بالشكل الامثل. ـ تجنب الاجهاد الجسدي والنفسي والحرص على تنظيم ساعات العمل والنوم والراحة من اجل المحافظة على الصحة والحياة

تعليقات

تعليقات