اكتشاف العامل الممرض لجنون البقر

كشف العامل الانتاني لمرض البقرة المجنونة عن قدرات جديدة تمكنه من الانتقال من نوع الى آخر الخبر مقلق ولابد ان يتمخض عن مخاطر جسيمة في الواقع ربما كان بريون جنون البقر، قادرا على اجتياز حاجز الانواع بأسهل مما كان متوقعا حتى الآن وقد اوضح فريق «ج. كولينج» البريطاني ان انتقال البريون من القداد (حيوان صغير من القوارض يستخدم في التجارب البيولوجية) المريض الى الفأر الذي يعتبر هذا البريون غير ممرض له يتمخض عن فئران حاملة للبروتين ولكن بدون اعراض المرض ولكن اذا لقحت فئران اخرى بمستخلصات دماغ هذه الفئران ظهرت على الفئران الملقحة اعراض المرض والمستخلصات نفسها ممرضة للقداد. النتيجة: عدم ظهور اعراض المرض على النوع لا يعني انه غير قادر على نقله من هنا فكرة ان الحيوانات كالخراف والدواجن، قد تكون حاملة للبريون غير المؤذي بالنسبة لها ولكن الممرض بالنسبة للحيوانات الاخرى وبالنسبة للانسان مع ذلك تستند تجارب البريطانيين الى التلقيح بانسجة عصبية مصابة، وهو ما لا يمكن مقارنته مع تناوله (ادخاله في المعدة) وحسب: اذن، اذا بدا من المبكر تعميم هذه النتائج على استهلاك الانسان للحوم، يبقى من الملح معرفة المزيد حول المخاطر التي يمثلها ذلك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات