الأشعة والكيماوي علاج فعال لسرطان الحنجرة

تشير الدراسة التي استمرت طيلة ثماني سنوات على مجموعة من المرضى ان العلاج بالأشعة المترافق بالعلاج الكيماوي في الوقت نفسه يمنح فرصاً أفضل لشفاء المرضى الذين يعانون من سرطانات في الحنجرة، ويحافظ على أصواتهم أيضاً دون ان يفقدوها، بسبب الاصابة بالسرطان. وقد تم استعراض ومناقشة هذه الدراسة في المؤتمر السنوي الدوري للجمعية الأمريكية للأورام. وتجدر الاشارة إلى ان هذه الدراسة قد أجريت على 547 مريضاً ممن يعانون من أورام خبيثة في الحنجرة، وقد تلقى المرضى علاجاً كيماوياً ثم علاجاً بالأشعة، وتلقى مرضى آخرون علاجاً بالأشعة فقط، ووفقاً لهذه الدراسة فقد توصل الباحثون إلى ان العلاج المشترك بالكيماوي والأشعة يحد من انتشار الخلايا الورمية السرطانية ويمنع انتقال الورم إلى أماكن أخرى في الجسم وبذلك فهذا النوع من العلاج يحافظ على صحة المرضى وسلامة الحنجرة والصوت بنسبة بلغت 90% بينما بلغت هذه النسبة 60% فقط لدى المرضى الذين تلقوا العلاج بالأشعة لوحده فقط، وذلك استناداً للتقرير الذي صرح به البروفيسور ارلين فورساتير استاذ الأورام بمركز الأورام بجامعة جون هوبكنز والمشرف على هذه الدراسة التي تبعث الأمال للمرضى المصابين بأورام الحنجرة. د. بسام علي درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات