ماريا كيري وتوم جرين الأسوأ في عالم السينما

توافقت جمعيتا السينما السيئة والتوت البري الذهبي الامريكيتان على تسمية فيلمي «البريق» و«العثور على فريدي» لجوائز الافلام الاكثر وضاعة في هوليوود. وخلصت الجمعيتان الى ان الفيلم الموسيقي الرومانسي «البريق»، وهو العمل السينمائي الذي استهلت من خلاله المغنية ماريا كيري مسيرتها كممثلة، والفيلم الكوميدي «العثور على فريدي» الذي يلعب دور البطولة فيه الممثل توم جريم، هما افضل فيلمين مرشحين للقب أسوأ فيلم للعام. كما خصصت الجمعيتان كلا من جرين وكيري كمرشحين لجائزتي أسوأ ممثلة وأسوأ ممثل. وبالاضافة الى انهما لعبا دور البطولة في فيلمين لم يحققا سوى خيبة الامل عند شباك التذاكر واجه كلا الفنانين مشاكل شخصية في السنة المنصرمة، اذ اعلن جرين طلاقه من زوجته الممثلة دور باريمور، في حين ادخلت كيري الى المستشفى مرتين بسبب مشاكل نفسية. وبعد ان تعرض البومهما الاخير، الموسيقى الاصلية لفيلم «البريق» انهت مؤخرا شركة الاسطوانات البريطانية«اي ام اي» عقدها مع كيري، وهو العقد الاعلى اجرا في تاريخ الموسيقى. كما رشحت كيري للقب اسوأ اغنية في فيلم عن اغنيتها «لوفربوي» التي تنتمي الى البومها «البريق». واعلنت جمعية السينما السيئة ان الفنانتين اللاتينيتين الاكثر تقديرا في هوليوود، جينيفر لوبيز والاسبانية بينيلوبي كروز، ستتنافسان مع كيري وانجيلا جولي وتي ليوني على هذا اللقب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات