ليلى فوزي: شاركت في «البيانو» لمساندة سماح أنور

يرتبط جمهور الشاشة بملامحها الأوروبية وتجسيدها للعديد من الشخصيات التاريخية الهامة بجانب أدائها المتميز في العديد من الأفلام والمسلسلات، وكان آخرها في مسلسل «بوابة الحلواني» وأيضا تجسيدها لشخصية سيدة انجليزية في اخر اعمال المخرج الكبير عاطف سالم مع جمال عبدالناصر ومنى زكي وفادية عبدالغني حيث تراهن على دورها في فيلم «فارس ضهر الخيل» وهي الآن تشارك الفنانة سماح أنور الخروج من محنتها وتقف معها في أول تجاربها الاخراجية من خلال بطولتها للمسلسل الرومانسي «البيانو» مع أبوبكر عزت وداليا مصطفى. وحول دورها في المسلسل ورفضها المشاركة في السينما والمسرح كان لنا هذا الحوار مع الفنانة القديرة ليلى فوزي التي قالت أعشق الأدوار التاريخية منذ مشاركتي في بطولة فيلم «الناصر صلاح الدين» وبدأت وقتها في قراءة التاريخ وبدأ عشقي له يزداد مع مرور الوقت لدرجة ان حلمي الاكبر يتمثل في بطولة فيلم أو مسلسل عن كليوباترا تلك المرأة الغامضة المليئة بالتناقضات والتي حيرت الجميع وجعلت السينما العالمية تغوص في درب شخصيتها في العديد من الاعمال الفنية. ومن عشقي للتاريخ أحاول انتقاء بعض الاعمال الفنية التي يكتبها كبار المؤرخين والادباء وكان اخر الاعمال مشاركتي في مسلسل «بوابة الحلواني» الذي جمع بين الدراما التاريخية والاجتماعية والخط الرومانسي الجديد في الاعمال التاريخية وهذا يحسب للمؤلف محفوظ عبدالرحمن الذي صاغ المسلسل بشكل رائع وجذاب. وعن مشاركتها في بطولة المسلسل الرومانسي «البيانو» تقول هذا المسلسل الوحيد طوال مشواري الفني الذي وافقت على المشاركة فيه بدون أن أعلم عنه شيئا وهذا يرجع الى محاولتي الوقوف مع مخرجة المسلسل الفنانة سماح أنور والتي تعرضت الى محنة كبيرة خلال الفترة الماضية وعادت بقوة وكان لزاما علي مساندتها خاصة وان أول ظهور لها كان معي في مسلسل «الحرملك» حيث جسدت سماح دور ابنتي في هذا المسلسل وبعدها بدأت صداقتنا من وقتها ولم تنقطع فسماح ابنتي التي لم ألدها لذا اشارك معها في بطولة المسلسل الذي أجسد فيه شخصية شقيقة أبوبكر عزت التي تقف مع ابنته المريضة نفسيا وتحاول مساعدتها للخروج من أزمتها برغم كل الظروف الاجتماعية التي تلاحق الفتاة. وتضيف ليلى فوزي ان المسلسل يعود بنا الى زمن الرومانسية التي فقدتها الشاشة الصغيرة منذ فترة كبيرة بجانب رصده العديد من الظواهر الاجتماعية والنفسية التي ظهرت خلال الأعوام الماضية. وعن لجوء سماح أنور للاخراج تضيف ليلى فوزي : ان سماح لديها موهبة في التمثيل ووجودها منذ فترة امام الكاميرا وبجوار المخرجين أدى الى معرفتها بفنون الاخراج كما أنها حصلت على العديد من الدورات الاخراجية في أكبر معاهد أمريكا لذا فهي تتعامل مع الكاميرا بالموهبة والخبرة والعلم وهذه اشياء تجعل المخرج ناجحا وسوف يكون هذا المسلسل من الأعمال التي ترتبط في عقل المشاهد لفترة طويلة. وعن أعمالها السينمائية تضيف ليلى فوزي: انتظر عرض فيلم «فارس ضهر الخيل» للمخرج عاطف سالم حيث أجسد فيه شخصية سيدة انجليزية تأتي لزيارة قبر زوجها في منطقة العلمين. وهذه الشخصية تتميز ببعد انساني ووفاء منقطع النظير وينصف النساء الانجليزيات من عدم الوفاء لحبهن وأزواجهن اما عن المسرح فلم أجد العمل المناسب وكل مايعرض أعمال تجارية وأنا أرفض تجارة الفن. القاهرة ـ خالد محيي الدين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات