ديناصورات تلاحق طرائدها !

تمكن باحثون في بريطانيا مؤخرا من معرفة كيف كانت الديناصورات المفترسة تهرول لتنقض على فرائسها. وقد تسنى لهم ذلك من خلال دراسة آثار متحجرة لقوائم ديناصورات من فصيلة (ثيروبود)، يعود تاريخها إلى نحو 163 مليون عام وعثرت الباحثة جوليا داي وفريقها من جامعة كامبريدج البريطانية على ضالتهم داخل محجر يدعى آردلي كويري في منطقة أكسفوردشاير الإنجليزية، حيث كانوا يدرسون بصمات ديناصورات مفترسة تسير على قائميْن وأخرى طويلة الأعناق كانت تعيش على الرعي. ويصف فريق الباحثين في تقرير نشرته مجلة (نيتشر) العلمية، كيف أن بصمات أقدام سرب من الديناصورات تصور انتقالها من السير البطيء إلى الهرولة. فأثناء السير كانت المسافة بين البصمات تبلغ 2.5 مترا، ثم تتسع لتصل إلى 5،5 أمتار حين ترتفع سرعة خطوها. كما أن شكل البصمات يتغير، وعن هذا تقول الدكتورة داي: خلال مرحلة السير تكون بصمات قوائم الديناصورات متفرقة وأظافرها متجهة إلى الأمام، على شاكلة قوائم الحمام. وتوضح داي أنه بعد زيادة سرعة تنقل الديناصورات تتداخل قوائمها لتشكل خطا شبه مستقيم تماما كما هو الحال بالنسبة للحيوانات الثديية المعاصرة. وكان العلماء يعتقدون أنه بإمكان الديناصورات من فصيلة (ثيروبود) أن تركض، لكن باحثي جامعة كامبريدج يقولون إنهم أول من عثر على دليل ملموس لذلك في آثار متحجرة لديناصور متوسط الحجم أو كبيره وهو يركض. بي. بي. سي أونلاين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات