قضية قديمة تثار مجدداً في الكويت, عاصي الحلاني ممنوع من الغناء ومطلوب للعدالة

مازال موضوع منع المطرب اللبناني عاصي الحلاني من الغناء في الكويت يتفاعل وبشكل مثير. ففي حين قطع مدير ادارة المصنفات الفنية في وزارة الاعلام قناص العدواني الجدل القائم حول حفل المطرب المزمع اقامته في الذكرى الأربعين لاستقلال الكويت بيقين رفض الوزارة ترخيص هذا الحفل حائلا بذلك دون مواجهة مرتقبة بين النائب الكويتي وليد الطبطبائي ووزير الاعلام الشيخ أحمد الفهد لو نظم الحفل. واكد العدواني ان ادارة المصنفات الفنية في الاعلام لن توافق على ترخيص الحفل المذكور للمصلحة العامة. وقد اعتبر هذا المنع انتصاراً جديداً للنائب الطبطبائي وذلك في مساعيه المتواصلة ضد الحفلات الفنية وما يصاحبها من ظواهر, وذلك بعدما تبرأت وزارة الاعلام من الحفل المعلن عن اقامته للفنان اللبناني عاصي الحلاني واكدت عدم قانونيته باعتبار المطرب المذكور وكما قال الطبطبائي (مطلوب للعدالة وصادر بحقه امر ضبط واحضار), ويأتي هذا في الوقت الذي فوجىء فيه الفنان الحلاني بالامر مستغربا ان تكون حفلته قد الغيت ومتعجباً لسماعه أن هناك امراً قضائياً بالتحفظ عليه ومشدداً في تصريح هاتفي: (أنا مسلم.. اعتمر كل عام.. ولو كنت أسأت للاسلام فلماذا لا اطارد الا في الكويت؟!). يذكر ان القضية الثانية التي كانت ملازمة لقضية الحلاني وتخص (محل التسجيلات) الذي تمت منه مصادرة الاشرطة التي كان يبيعها للفنان عاصي الحلاني قد صدر حكم فيها بالبراءة. وقال الحلاني: اذا كان كل واحد سوف يقيم الاغنية بالاسلوب الذي قيمه النائب الطبطبائي إذن فكل اغنية ورد فيها اسم (الله) يجب ان يتم منعها. وتابع: والاغنية التي اثير حولها الجدل في الكويت هي (انا يا سعاد) وهي من القدود الحلبية وغناها الكثير من المطربين أولهم الفنان الكبير (صباح فخري) ونور مهنا, واخرون, بالاضافة إلى الشيخ (اديب الدايخ) وهو مؤذن وقارىء للقرآن. واضاف: لقد سألت قبل سنتين عندما اثير هذا الموضوع في الكويت في السفارة الكويتية في بيروت فقالوا لي لا يوجد شيء ضدك وما اثير ما هو الا رأي شخصي, كذلك خاطبنا وزير الاعلام في ذلك الوقت فرد علينا بنفس رد السفارة, وقال: اود ان اهدي الشعب الكويتي وجمهوري كل محبة وتقدير واقول لهم انتم على راسي وانا على ثقة كاملة في نزاهة وعدالة القضاء الكويتي, وسألبي الدعوة للكويت في اي وقت يطلب مني ذلك, وعن سبب الغاء الحفل قال الحلاني: (لاشك بسبب ما اثير). على صعيد آخر انضم عضو مجلس الامة النائب مبارك الدويلة امس الاول الى زميله النائب وليد الطبطبائي عندما طالب وزارة الداخلية بعدم الموافقة على منح الفنان عاصي الحلاني تأشيرة دخول للبلاد, مشددا على ضرورة احترام قانون الدولة وقضائها الذي ادان هذا الشخص بالاساءة للإسلام بإقحامه آيات من كتاب الله في اغانيه. وناشد الدويلة وزارة الاعلام (تقدير مشاعر اهل الكويت وعدم السماح للحلاني باقامة حفلات في بلادنا). الكويت ــ أنور الياسين:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات