تحذر من مخاطر الانفجار السكاني بالمدن العربية

حذرت دراسة علمية نشرتها منظمة المدن العربية من خطر الانفجار السكانى الذى يواجه المدن العربية 0. مشيرة الى أن المدن العربية التى يزيد عدد سكانها على المليون نسمة قد تضاعف على مدار الخمسين عاما الماضية. وذكرت الدراسة أن نسبة الزيادة السكانية تضاعفت فى المدن من 46.9 بالمئة عام 1975 الى 61.9 بالمئة عام 1995. مشيرة الى أنه من المتوقع أن تصل هذه النسبة الى 77 فى المئة فى نهاية الربع الاول من القرن الحالى. وأشارت الى أن هذا التطور يوثر سلبا فى النواحى الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتى تتمثل فى تدني الانتاج الغذائي وتفاقم معدلات البطالة اضافة الى التدهور البيئي نتيجة زيادة التجمعات العشوائية خاصة فى الاقطار العربية غير النفطية. وأضافت أن اكثر التأثيرات السلبية تتمثل فى نقص الرقعة الخضراء عن طريق البناء على المساحات المزروعة وازالة الغابات لتوفير مواقع الاحياء السكنية الحضرية ومن ثم القضاء على الغطاء النباتى الذى من شأنه حماية التربة والبيئة من مختلف أشكال التدهور الى جانب زيادة نسبة التلوث فى المدن العربية بنسبة تتجاوز 60 فى المئة. وقالت الدراسة ان (التمدن) فى الوطن العربى يتزايد حاليا بمعدل أسرع بكثير من مثيله فى البلدان المتقدمة, موضحة أن متوسط عدد سكان المدن العربية زاد فى بداية الخمسينيات من 25 فى المئة وارتفع الى 32 فى المئة فى بداية الستينيات ثم الى 48 فى المئة فى بداية الثمانينيات ثم الى 54 بالمئة عام 1990 حتى وصل الى 65 فى المئة فى نهاية عام 2000. وأرجعت الدراسة هذه الزيادة الى الهجرة المتزايدة من الريف الى المدن خاصة فى مدينة القاهرة أكثر المدن العربية ازدحاما بالسكان اذ يزيد عدد سكانها على 16 مليون نسمة تليها مدينة الدار البيضاء فى المغرب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات