أتلانتيس يغادر محطة الفضاء الدولية

يستعد مكوك الفضاء أتلانتيس لمغادرة محطة الفضاء الدولية والبدء برحلة العودة إلى الارض بعد مهمة كللت بالنجاح. وقد أمضى طاقم أتلانتيس يومه الاخير من الالتحام بالمحطة ألفا بإطلاق صواريخ المكوك ورفع المحطة مسافة 26 كيلومترا إلى المدار. كما قام طاقم اتلانتيس المكون من ثلاثة أفراد وطاقم ألفا المكون من ثلاثة أفراد أيضا بنقل مؤن من المكوك وتبقى لهم بعض الوقت من المهمة الحافلة أمضوه في التعرف إلى بعضهم البعض على بعد 380 كيلومترا فوق كوكب الارض. وعلم رواد الفضاء بالمحطة, بأن محطة الفضاء الروسية مير والمقرر أن تحل المحطة ألفا محلها, ستبقى في مدارها لاسبوع آخر على الاقل بعد السادس من مارس المقبل وهو الموعد الذي كان من المقرر أن يتم فيه إحراقها في فضاء الارض. وقد توجت مهمة أتلانتيس الاخيرة بتركيب مختبر علمي كلفته 1.4 مليارات دولار يعد العصب الجديد للمحطة والذي أطلق عليه اسم (ديستني). وقد رفعت المركبة ديستني التي تعد أغلى الاجهزة التي أضيفت للمحطة ثمنا, عدد مركبات المعيشة على متن ألفا إلى أربعة. وتمت مهمة أتلانتيس دون مشكلات باستثناء واحدة, تمثلت في فشل جهاز إزالة ثاني أكسيد الكربون على متن ديستني في العمل, حتى بعد جهود بذلها رواد الفضاء ليل الاثنين الماضي حتى صباح الثلاثاء. إلا أن طاقم المحطة وصف مهمة أتلانتيس بالناجحة. فالمركبة توفر مساحة إضافية كما حملت إليهم مواد يبلغ وزنها 400.1 كيلوجرام من بينها جهاز فيديو دي.في.دي و20 فيلما سينمائيا. د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات