تشارلز وصديقته وابنه يظهرون معا

حضر الامير تشارلز ولي عهد بريطانيا وصديقته كاميلا باركر بولز وابنه الامير وليام مناسبة عامة معا غير عابئين بالاعين التي تلاحقهم. وصل تشارلز وابنه الوسيم اولا الى حفل اقيم بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس جماعة تراقب وسائل الاعلام حفاظا على خصوصية المشاهير. ولاحقتهما على الفور كاميرات المصورين وبعد عشر دقائق وصلت كاميلا وقد بدت حريصة على اناقتها وارتدت ثوبا اسود وعقدا من اللؤلؤ وعلت وجهها ابتسامة عريضة. مكث تشارلز ووليام في حفل لجنة الشكاوى من الصحافة الذي حضره عدد كبير من المشاهير نحو ساعة ونصف الساعة وفي ختامه قال وليام للصحفيين ان الحفل (كان رائعا). كان حضور تشارلز ووليام الحفل هو بمثابة شكر للجنة ومصالحة مع الصحفيين المولعين بتتبع اخبار الاسرة المالكة. وكان تشارلز وكاميلا اللذان ظلا لسنوات يخفيان علاقتهما عن الصحافة قد بدا الظهور معا علنا في نياير عام 1999 حين حضرا حفلة في فندق ريتز بلندن. وعلى الرغم من انهما لم يظهرا معا في هذا الحفل سوى نحو 15 ثانية الا انها كانت كافية للكشف عن اصرار تشارلز على ان يتقبل المجتمع البريطاني كاميلا بعد مقتل مطلقته ووالدة وليام الاميرة الراحلة ديانا في حادث سيارة مروع في باريس عام 1997 . انتهز اللورد ويكهام رئيس اللجنة الفرصة ليعيد تعهده لوليام بحمايته من ملاحقة الصحفيين. وطالب رؤساء تحرير الصحف باحترام خصوصيته حين يلتحق بالجامعة ويرفضون نشر اي صور يلتقطها له الصحفيون الذين يحاولون اقتحام حياته الشخصية. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات