مخبرون لمراقبة الإباحية في دور السينما الهندية

قالت صحيفة انديان اكسبريس امس ان مجلس الرقابة الهندي يعتزم الاستعانة بمخبرين خصوصيين لمتابعة دور السينما في اربع مدن في محاولة لمنع عرض المشاهد الجنسية الفاضحة المحظورة. وعلاوة على التأكد من عدم عرض المشاهد المحذوفة رقابيا من الافلام ستتولى شرطة السينما السرية ايضا مراقبة ما اذا كان يسمح للافراد دون 18 عاما بمشاهدة افلام للكبار فقط والتأكد من ان معايير الرقابة مطبقة بوضوح. نقلت الصحيفة عن مسئول بارز في مجلس الرقابة الهندي قوله (ليس لدينا السبل التي بواسطتها تتوفر مراقبة قاعات السينما ومتابعة ما اذا كانت تطبق القواعد. وكالة تحقيق سرية ستقوم بذلك لحسابنا). وسوف يطوف كل من المخبرين الخصوصيين الذين سيجري الاستعانة بهم من الوكالة مقابل حوالي 4.5 ملايين روبيه (96880 دولارا) سنويا على 800 دار عرض سينمائي في بومباي ونيودلهي ومدراس وكلكتا وفي حوزته (قائمة محذوفات) لكل فيلم لتمييز المشاهد التي يحظر مجلس الرقابة عرضها. وقالت الصحيفة ان اكثر التجاوزات شيوعا في هذا الشأن هي اعادة المشاهد التى حذفتها مقصات مجلس الرقابة. وذكر مسئول بالمجلس بأن (بعض القاعات تضيف الاجزاء التي حذفناها او انهم يعرضون مشاهد من افلام جنسية اخرى). ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات