EMTC

ما قدمه الفنانون دعماً للقضية ليس كافياً

بيان 2: القاهرة ـ خالد محيي الدين: الفنانة فادية عبدالغنى تهوى تجسيد الأدوار الرومانسية وتعشق أدوار الشر وتميل أكثر لأدوار بنت البلد وتأمل فى تجسيد دور سياسي فى الوطن العربى وتهاجم الدور السلبى الذى تلعبه ، النقابات الفنية لمجرد تعليق لوحات استنكار ضد مايحدث سواء فى فلسطين أو فى بعض الدول العربية وتتمنى عودة الحركات الطلابية والتى كان لها دور فعال فى فضح اسرائيل وأمريكا وترفض شراء أى منتج سواء أكان أمريكيا أم اسرائيليا وتضع فى منزلها الأنيق لوحة كبيرة بها أكثر من 150 سلعة أمريكية ترفض استعمالها وحول علاقتها المتأخرة بالسياسة كان لنا هذا الحوار. * أين الفنانون من السياسة ولماذا تجاهل الفن المشاكل السياسية؟ ــ بالعكس أنا أرفض هذا الاتهام لأن الفن منذ بدايته وهو مرتبط بالسياسة فهو ينبع من الشعب والكثير من الفنانين لعبوا أدواراً سياسية وعلى رأسهم ماجدة وأم كلثوم ويوسف وهبي ومحمد عبدالوهاب وبيرم التونسى وأحمد سالم وحسين رياض وأمينة رزق واعضاء مجلس الشورى الحاليين بجانب الفنانين عادل امام وحسين فهمي وصفية العمرى ودريد لحام الذين تم اختيارهم كسفراء فى أكثر من مكان. ومع ذلك فأنا غير راضية تماما عن الدور الذى يلعبه الفنانون تجاه مايحدث فى فلسطين والقدس فالبعض يقوم باداء واجب فقط مثل التجمع فى النقابة أو رفع لوحات الاستنكار والتنديد وغيرها من الاشياء التى لا تسمن ولا تغنى من جوع. * إذا فماهو دور الفنان بالتحديد من وجهة نظرك؟ ــ الفنان بطبعه رافض لسلبيات سواء داخل المجتمع أو خارجه فاذا كان المجتمع هو بيته المتمثل فى بلده أو وطنه الأكبر فلابد من اعلان رفضه بشكل فعلى وعملى وهذا ماحدث من بعض الفنانين مثل الفنان القدير محمد صبحى الذى أعلن رفضه لما يحدث لأطفال العراق وقام بعرض مسرحيته هناك والتبرع بإيرادها لأطفال المستشفيات وسوف يقوم بعرض المسرحية فى فلسطين وبعض الدول العربية وهناك بعض الفنانات مثل رغدة وسهير المرشدى وغيرهم سافروا الى العراق ايضا لاعلان رفضهم ومع ذلك فان دور الفنان فى تلك القضية لم يكن بالقدر الكافى لماذا لا نسافر الى مقر الأمم المتحدة ونضرب عن الطعام وياأخى حتى لو متنا سنكون شهداء وسوف يذكر لنا التاريخ هذا الموقف لماذا لا نسافر الى فلسطين ونعتصم هناك تحت قذائف اسرائيل لسنا أقل من الأطفال الذين يستشهدون كل يوم لماذا لا نلعب دورا فى الهلال الأحمر وأنا على استعداد للسفر الى أى مكان فى العالم اذا كان هذا هو الحل وعلى استعداد لفعل أى شئ أحمل سلاح بالحجارة أعمل فى التمريض اذا كان هذا هو الحل. * لماذا لم تقدم فادية عبدالغنى على هذه الخطوة. ــ لأن النقابة باختصار اعلنت عن قيامها بالمساعد ة وانتظرت أن تسفر اجتماعاتها عن أى شئ وحتى الآن أنا على استعداد للتطوع فيما تريده سواء النقابة أو اتحاد الفنانين العرب الذى شغل نفسه فى قضايا من سيفوز برئاسته وتجاهل دوره الفعلى وأنا لا أحب أن أكون من أصحاب الشعارات ولكنى على استعداد لعمل أى شئ من أجل مساعدة الاخوة الفلسطينيين وعودة القدس. * البعض لا يعرف فادية عبدالغنى صاحبة الشعارات السياسية؟ ــ ياسيدى أنا لا أحب الشعارات ولكن الموقف لا يحتمل البعض ينظر الى الفنانة انها ترقص وتشرب خمر ولا تعلم أى شئ عما يدور حولها وهذا اعتقاد خاطئ لأن الفنان يعيش داخل المجتمع ويرصد مايحدث ويعانى منذ الصغر أعيش فى بيت مفعم بالسياسة فوالدى له تاريخ سياسى ووطنى أذكر عندما رحل الزعيم جمال عبدالناصر كنت وقتها لا أعلم شيئا عن السياسة لصغر سنى ووجدت والدى يتجول فى الشوارع وأنا فى يده ويقول شوفى ملايين البشر الذين يحبون هذا الرجل و بعدها قرأت تاريخ عبدالناصر وأنا مازلت فى مراحل الدراسة الاعدادية وكنت أتخيل شكل ملايين البشر الذين قاموا بتوديعه وكنت أراه فى المنام لأن منزلنا كانت كل جدرانه مليئة بصور الزعيم ومن يومها وأنا لا أترك حدث سياسى الا وحاولت معرفة كل تفاصيله. * ماهى أخر الاحداث السياسية التى تطرقت اليها؟ فضيحة حرب الخليج وقيام أمريكا بضرب العراق باليورانيوم المستنفد والتي كشفتها حرب البلقان فى الأيام الماضية فهل يعقل أن تكون أمريكا تلك الأكذوبة التى تدافع عن اسرائيل وتفرض مساراً قاسياً مع شعب أعزل بسبب أكذوبة وجود أسلحة كيميائية هى التى تقوم بتنفيذ وضرب العراق باليورانيوم شئ غريب يعنى يضربوا شعب أعزل ويصيبوا نصف أطفاله بالسرطان ويفرضون عليه حصاراً من يحاسب هؤلاء المجرمين ومن يكشف ذلك للعالم؟ * اذا لماذا لم تدخلى مجال السياسة وفضلت مجال الفن؟ ــ لأن السياسة لا تصنع فنا ولكن الفن هو الذي يصنع الأحداث السياسية ويخلد الشخصيات لذا فضلت الفن رغم عشقى للسياسة. ولا أخفى عليك بأننى فى الفترة الماضية قررت خوض تجربة الترشيح لمجلس الشعب ولكنى تراجعت لعدة أسباب منها أن تكون لى قاعدة جماهيرية فى المنطقة التى سوف أتشرف بتمثيلها فى مجلس الشعب. * اذا هل تنوى الترشيح فى مجلس الشورى؟ ــ لم أفكر فى مجلس الشورى حتى الآن لأنني أفكر فى عمل شئ للمرأة العربية والمصرية لكنني حتى الآن مازلت أبحث عن الطريق الصحيح. * ماذا عن أعمالك الفنية؟ ــ أنا لدى رصيد كبير من الأعمال الفنية والتى تناولت جميع الشخصيات فى المجتمع المصرى والعرب سواء الرومانسية أو حتى كيد العوالم أو بنت البلد ولكنى أفكر فى المناضلات المصريات والعربيات على الشاشة فى شكل سلسلة تخليدا لهن أما أعمالى فى الوقت الحالي فهى بالجملة والحمدلله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات