طبيب ينكر نزع أعضاء أطفال متوفين

انكر طبيب هولندي من الاطراف الرئيسية في فضيحة طبية بريطانية امس الاول قيامه بانتزاع اعضاء من جثث اطفال دون موافقة ابائهم. قال تقرير للحكومة البريطانية الشهر الماضي ان الاطباء الشرعيين في مستشفى الدر هاي في مدينة ليفربول في شمال انجلترا قاموا بانتزاع الاعضاء واجزاء اخرى من جثث نحو الفي طفل دون موافقة ابائهم. وصرح الطبيب الشرعي البروفيسور ديك فان فلزن الذي اوقف عن العمل في بريطانيا الجمعة الماضي لدوره في الفضيحة لتلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية بان المستشفى لم يقم بابلاغ الاباء بما كان يقوم به. واضاف (لم آخذ اعضاء دون اذن الاباء. لقد فات عليهم ان يخبروا الاباء بالمقصود بفحص الجثة. انه شيء فظيع ..لكنه ليس خطأي). واصابت الانباء التي كشفت النقاب عن انتزاع الاعضاء من اطفال متوفين البريطانيين بالصدمة وادت الى انخفاض شديد في عدد الاعضاء التي يتم التبرع بها حاليا للزراعة. ودعا وزير الصحة البريطاني الان ملبورن الى اجتماع عاجل مع العاملين في المجال الطبي في مسعى لاستعادة ثقة الجمهور. وقال جراح القلب الشهير مجدي يعقوب انه لم تجر اي عمليات زراعة اعضاء في مستشفى رويال برومبتون في لندن وهو مركز طبي رائد في الزراعة منذ اذاعة التقرير الحكومي. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات