EMTC

تعيش بكلية مدرس بناتها

تبرع احد المدرسين في الولايات المتحدة بكليته من أجل إنقاذ حياة أم ثلاث من تلميذاته في المدرسة. وقد تكللت عملية زرع الكلية التي جرت الأربعاء الماضي بالنجاح بعد أن استغرق ذلك ست ساعات. وقال ديفيد بوتشيتشيو الذي يبلغ من العمر خمسة وعشرين عاما: إن بنات هذه الأم تلميذات نموذجيات, كما أن لها دورا كبيرا في تربيتهن, فهي امرأة عظيمة. وكان بوتشيتشيو قد قال لتلاميذه إنه يقدم على هذه الخطوة ليكون مثالا يحتذى من طرف الآخرين. أما بنات المريضة وتدعى إفلين أرويو فقد اعتبرن أن مدرسهن جعلهن ينظرن إليه كما لو كان ملاكا هبط عليهن من السماء. وكانت المرأة المريضة وتبلغ من العمر ثلاثين سنة, تعاني منذ مدة من قصور في الكلى. وبالرغم من أن عددا من أقاربها عرضوا عليها التبرع بإحدى كلاهم, فإن أيا منها لم تكن من فصيلة كليتها. وقد ترددت أرويو كثيرا قبل أن تقبل بعرض بوتشيتشيو. وقالت: لقد شعرت في البداية بالصدمة إزاء العرض. (بي.بي. سي اونلاين)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات