مطالبة نيابية مصرية بطرد الخادمات الاجنبيات

قرر نواب في البرلمان المصري يتقدمهم الأطباء منهم تنظيم حملة برلمانية تعد الأولى من نوعها تحت قبة البرلمان تدعو الحكومة المصرية إلى طرد جميع الخادمات الأجنبيات من مصر فورا وتسليمهن الى سفارات بلادهن في القاهرة ، لترحيلهن مع استصدار قرار حكومي يحظر استعانة الأسر المصرية بهذه النوعية من الخادمات. وقد تضامن عدد من نائبات البرلمان لأول مرة مع صوت النواب من الرجال يطالبن بطرد الخادمات وجاء ذلك في أعقاب ما أعلنه الدكتور اسماعيل سلام وزير الصحة المصري من اكتشاف 17 حالة إصابة بمرض الإيدز بين الخادمات اللاتي ينتمين إلى جنسيات افريقية ودول جنوب شرق أسيا وقراره بترحيلهن إلى خارج مصر. وفيما أكد نواب البرلمان أن المطالبة بطردهن ترجع إلى أسباب صحية وتربوية وما يتعرض له أطفال وشباب مصر من أخطار نتيجة اختلاف العادات والتقاليد ما بين الشعب المصري وعادات وتقاليد الشعوب في هذه الدول. وما يتولد عنه من ظهور عادات غير صحية بين الأطفال الذين تشرف عليهن مربيات أجانب من هذه الدول أكدت النائبات من عضويات البرلمان أن هناك أسباباً أخرى تدفعهن إلى طرد الخادمات الأجنبيات في مقدمتها ما تلقته النائبات من مئات من الزوجات اللواتي يتواجد في بيوتهن خادمات من شكاوى ومخاوف من خطر هؤلاء الخادمات على أزواجهن وكذلك أبنائهن في سن المراهقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات