مادونا تحطم رقماً قياسياً فنياً

من المؤكد أن نجمة البوب الأمريكية الجميلة مادونا ليست غريبة عن تسجيل أرقام قياسية في الألبومات الغنائية الجديدة إلا أن القياسي هنا هو حفلتها الخاصة التي أحيتها في أكاديمية بركستون في جنوبي لندن, والتي حققت أعلى معدلات مشاهدة حية عبر شبكة الإنترنت حتى الآن. وتجاوزت الحفلة, التي اقتصرت في الغالب على نجوم المجتمع والفن, ما حققته حفلة مغني البيتلز السابق بول ماكاراتني المنقولة على الإنترنت, وجذبت مادونا ما يقرب من تسعة ملايين مشاهد من بريطانيا وأوروبا والولايات المتحدة عبر الشبكة الدولية. ولم يحضر الحفلة فعليا سوى ثلاثة آلاف معجب منهم عدد لا بأس به النجوم وكبار الشخصيات في بريطانيا, ومنهم أشخاص عاديون حصلوا على بطاقاتهم عبر المزادات والمسابقات التنافسية في الصحف والمجلات والإذاعة الأولى المحلية لـ بي بي سي. وقد بيعت بعض البطاقات بآلاف الجنيهات الإسترلينية في مزادات لصالح أعمال خيرية, وبيع بعضها الآخر في السوق السوداء ووصل سعر البطاقة الواحدة أكثر من ألف جنيه إسترليني. وغنت مادونا ستاً من أغانيها القديمة والجديدة خلال الحفلة, وساعدتها في الغناء شارلين سبيتيري نجمة فريق تكساس, ونجم فريق فيريف السابق ريتشارد آشركروفت, وجولدي. بي.بي.سي اونلاين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات