افتتح معرض مئة عام على الفن التشكيلي العربي ، حاكم الشارقة يعلن عن تأسيس هيئة لحماية التراث وجمعه وتوثيقه ونشره

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة مساء أمس معرض مئة عام على الفن التشكيلى العربى من خلال عرض مقتنيات متحف الفن العربى الحديث، فى قطر وبمناسبة اقامة المعرض المئة فى متحف الشارقة للفنون, وتنظمه ادارة الفنون بدائرة الثقافة والاعلام ويستمر حتى الثامن من شهر ديسمبر المقبل. وتضم المجموعة نماذج من مقتنيات الشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني تبلغ 250 عملا فنيا لمئة وستين فنانا تشكيليا عربيا تؤرخ الفترة من 1890 وحتى عام 2000 وترصد الحركة التشكيلية العربية ومتغيراتها وفترة تطورها المتعددة. وكان فى استقباله لدى وصوله الى ساحة الفنون سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة والشيخ حسن بن محمد بن علي آل ثاني صاحب المقتنيات المعروضة حيث تفضل سموه بقص الشريط التقليدى ايذانا بافتتاح المعرض وقام بجولة تفقدية اطلع خلالها على كافة المعروضات والمقتنيات بالمتحف. ويعتبر المعرض نموذجا لبعض مقتنيات الشيخ حسن منذ بداية القرن الماضى وحتى الان وهو جزء صغير من متحف الفن العربى الحديث الذى انشئ منذ عام 1996 ويضم اكثر من سبعة الاف لوحة فنية ويلقى المعرض المقام حاليا فى الشارقة الضوء على 250 لوحة فنية فقط تم انتقاء بعض النماذج لتعطى صورة عن نظام العمل بالمتحف حيث كانت الفكرة الحفاظ على الفن العربى فى القرن العشرين وابراز ما تم خلال هذا القرن من اعمال فنية تشكيلية عربية. وقال صاحب السمو حاكم الشارقة فى تصريحه (اننا هنا فى هذا المتحف نأتى بالمعارض من كل مكان ونأمل من اخواننا فى الخليج ان يأتوا فى استضافتنا ليشاهدوا ويتذوقوا ما يعرض فى الشارقة فهذا المعرض الحالى هو المئة لمتحف الشارقة للفنون خلال خمس سنوات من العمل والجهد الكبير عرض خلالها اعمال فنية لفنانين واساتذة من مختلف المدارس الفنية كفنانى الكلية الملكية البريطانية والذين يشاركون فى معرضين بالمتحف حاليا مما يدلل على القيمة العالية التى تضمها هذه المعارض والاساتذة الذين يشاركون فيها). ودعا سموه فنانى الخليج لزيارة ساحة الفنون والتجول والاطلاع على التجارب العالمية التى تعرض فى متحف الشارقة للفنون باستمرار حيث تشارك فعاليات فنية من العديد من دول العالم من بينها كوريا واليابان وغيرهما من دول ومشاركات فردية عالمية لتجتمع كل هذه الفنون الرفيعة فى الشارقة. وعن توقعات سموه المستقبلية حيال المسألة الثقافية فى الخليج قال ان هناك بعض القصور فى الناحية الثقافية ولكن هناك محاولات حثيثة من قبل بعض العواصم فى المنطقة لدعم الحركة الثقافية والتى من خلالها تكون دافعا عمليا لكل بلد للاهتمام بالثقافة, معربا عن امله ان تحافظ هذه العواصم على مستوى الزخم الثقافى الذى اهلها للحصول على ان تكون عاصمة ثقافية للعرب ولا بد ان يستمر هذا التفعيل كما حصل فى الشارقة فقد اقمنا اكثر من 365 فعالية ثقافية فى السنة التى حصلنا عليها كعاصمة ثقافية عربية فى عام 1998 وزادت الى 465 فعالية ثقافية فى العام التالى. واوضح صاحب السمو حاكم الشارقة بضرورة التدرج فى تعويد المجتمع على تلقى شئون الثقافة من رياض الاطفال والمدارس تستمر على مدى 25 عاما او 30 عاما لتربية جيل نستطيع بعده ان نقول توجد لدينا ثقافة قائمة على اساس صحيح. وفى معرض رده حول ما يتعرض له الفن فى العالم العربى والاسلامى من سرقات اشار سموه الى ان كل ما انتجه الفنانون العرب موجود فى معارضنا ومحفوظ, ولكن هناك ما هو اكبر من ذلك فالهجمة التى يتعرض لها تراثنا العربى والاسلامى الاصيل كبيرة وقد بدأت السرقات تمتد اليها, فالزى والملابس وكذلك التشكيل الخاص بالمبانى والزخرفة وما الى ذلك بدأت تسرق وفى المقابل نحن بصدد تأسيس هيئة تقوم على ثلاثة محاور اولها جمع هذا التراث وتوثيقة وثانيها نشره ليطلع عليه العالم وثالثها متابعة المؤتمرات والمحافل الدولية ليكون حضورنا مانعا لتعدى العدو بل ومقاضاته فى المحاكم والمؤسسات الدولية لو حاول مد يده مؤكدا سموه اننا سنتبنى هذه المحاور الثلاثة وسترى النور قريبا باذن الله. وحضر حفل الافتتاح الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي رئيس الديوان الاميرى بالشارقة والشيخ عبدالله بن محمد آل ثاني رئيس دائرة الطيران المدنى والشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس الدائرة المالية والادارية والشيخ سلطان بن احمد بن سلطان القاسمي نائب رئيس مجلس النفط والشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي رئيس مكتب التسيل العقارى والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية وسالم بن حمد الشامسي رئيس المجلس الاستشارى فى امارة الشارقة وعدد من اعضاء المجلسين التنفيذى والاستشارى والدكتور عبيد الهاجري مدير عام دائرة الثقافة والاعلام بالشارقة وعدد من المدراء والمسئولىن وبعض اعضاء السلك الدبلوماسى والقنصلى المعتمدين لدى الدولة, كما حضر الحفل بعض الفنانين التشكيليين المحليين والمقيمين والمهتمين فى هذا الشأن الفنى الثقافى. وقد اقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة بهذه المناسبة حفل عشاء كبيرا بمعهد الشارقة للفنون فى بيت السركال حضره جميع الضيوف والمدعوين لهذه التظاهرة العربية الكبيرة. وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات