مؤتمر عالمي في فالنسيا لمحاربة العنف ضد النساء

تشارك اكثر من 1300 سيدة من 110 بلدان منذ امس الأول في فالنسيا شرق اسبانيا في مؤتمر مخصص لمكافحة كافة انواع العنف الذي تتعرض له النساء اعتبارا من العنف المنزلي وتشويه الاعضاء التناسلية والاغتصاب اثناء النزاعات المسلحة وصولا الى الاستغلال الجنسي. وسيسعى علماء وقانونيون وناشطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة من العالم اجمع خلال ثلاثة ايام الى وضع مقترحات حلول بهدف الحد من العنف الذي يستهدف خاصة النساء ويوقع ملايين الضحايا كل سنة في العالم. ولخص البرفيسور خوسي سانمارتين مدير مركز الملكة صوفيا لدراسة العنف الذي ينظم المؤتمر الامر بقوله (نريد تبني مقترحات ملموسة نوجهها الى الحكومات من اجل مكافحة هذه الظاهرة المخزية التي تتمثل في ان 50 % من السكان يخضعون للتمييز والعنف الـ50% الباقية التي بدونها ما كان احد منا ليكون موجودا). واكد مركز الابحاث الاسباني ان سيدة من كل ثلاث في العالم تتعرض او تعرضت للعنف الزوجي. وقد خضعت 130 مليون امرأة لتشوه في الاعضاء التناسلية خصوصا في افريقيا. وكل عام ترغم 4 ملايين امرأة على ممارسة الدعارة منهن 500 الف في دول الاتحاد الاوروبي وحده. وكل عام هناك 60 مليون انثى لا تولد (اجهاض انتقائي) او يقتلن بعيد ولادتهن لمجرد كونهن اناثا. واذا كن يمثلن اقل بقليل من نصف ضحايا الحروب الـ 269 الفا الذين سجلتهم منظمة الصحة العالمية في العالم العام الماضي فان النساء يقعن ايضا ضحايا النزاعات ذات الطابع الاتني حيث ارتقى الاغتصاب ليصبح من ضمن الاستراتيجية العسكرية. ويتراوح عدد النساء اللواتي اغتصبن في رواندا اثناء الابادة التي وقعت في 1994 بين 250 الفا و500 الف بحسب المنظمات غير الحكومية وبين 10 آلاف و60 الفا خلال الحرب في البوسنة والهرسك. وكل اصناف العنف هذه سيجري تحليلها في اطار مؤتمر فالنسيا حول طاولات مستديرة تجمع بعض الشخصيات مثل الجنوب افريقية نافانيثيم بيلاي رئيسة محمكة الجزاء الدولية الخاصة بجرائم الحرب في رواندا ولكن خصوصا من قبل مسئولات منظمات غير حكومية وعلماء اجتماع وكذلك ناشطات في حركات نسائية. وقالت ليتيسيا راموس عضو مجلس الشيوخ في الفلبين والمشاركة في مؤتمر فالنسيا (قبل عشرين عاما كنا نتحدث عن الحقوق النقابية للمرأة وعن حقها في العمل وتحقيق الذات لكننا لم نكن نتحدث ابدا عن العنف ضد النساء. لكن هذا الامر بدأ يتغير في الوقت الحاضر). أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات