مرضى العقل أكثر تدخيناً

توصلت دراسة أمريكية جديدة إلى أن المصابين بأمراض أو اضطرابات عقلية أكثر عرضة للتدخين عن الإنسان العادي, ونشرت نتائج هذه الدراسة في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية. وافترضت، الدراسة أن الأشخاص الذين تشخص حالتهم على أنهم مصابون بأمراض عقلية يستهلكون تقريبا نصف السجائر التي تباع في الولايات المتحدة. ودرس فريق من مستشفى كمبريدج في ماساتشوستس وكلية طب هارفارد معدلات تدخين بعض الأشخاص ممن لهم تاريخ في الإصابة بأمراض عقلية تتراوح بين الرهاب البسيط أو ما يعرف بالهلع من أشياء بسيطة والشيزوفرينيا أو انفصام الشخصية. وخلصت الدراسة إلى أن احتمالات تدخينهم أكثر من الضعف مقارنة بمن لا يعانون من أمراض عقلية. وتقول الدكتورة كارين لاسر التي قادت فريق البحث إن العلاج الذي يتلقاه بعض المرضى من أصحاب الحالات الحادة ربما يكون السبب في زيادة معدلات التدخين لديهم. وأوضحت قائلة إن المرضى عادة ما يمنحون السجائر كمكافأة لهم على حسن السلوك. ويقول فريق البحث إن خطط مكافحة التدخين يجب أن تشمل المرضى العقليين أيضا, كما انتقد شركات التبغ واتهمها بأن وسائل التسويق لديها تستهدف الضعفاء. وتقول الدراسة إن المشخصين بالإصابة بأمراض عقلية يشترون أكثر من أربعين في المئة من السجائر التي تباع في الولايات المتحدة. (بي. بي. سي أونلاين)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات