أدلة جديدة على مياه في المريخ

أظهرت صور حديثة وردت إلى الأرض من الفضاء وجود دلائل إضافية على سطح المريخ قد تؤدي إلى العثور على الماء فيه, وبالتالي احتمال العثور على حياة بشكل ما فيه. وهذه الصور تبيّن وجود قنوات منحوتة في قمم الرمال الموجودة في واحدة من الحفر الأخدودية العملاقة الواقعة في الجزء الجنوبي من هذا الكوكب. وقد بث تلك الصور, الفريدة من نوعها, المسبار الفضائي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية, ناسا, الذي يعرف باسم المسّاح الكوني للمريخ, وهي سفينة فضاء موجودة حاليا في مدار حول الكوكب الأحمر. يشار إلى أن العلماء المشرفين على تشغيل سفينة المسح الكونية هذه كانوا قد عرضوا صورا تثبت وجود مياه موجودة, أو كانت موجودة في الفترة الأخيرة على الأقل, على سطح المريخ, والفترة الأخيرة تعني عند العلماء تواجد الماء خلال المليوني عاما الماضية. وتسبب الإعلان عن احتمال وجود الماء على الكوكب الأحمر, الذي يتناقض مع النظريات العلمية السائدة, في استثارة الأوساط العملية المهتمة, كما أعطى خطط ناسا الاستكشافية للمريخ فسحة للتنفس, عقب تعرضها لهزات مخيبة بعد فقدان سفينتي استكشاف باهظتي الكلفة. وتعتبر الصور الأخيرة حديثة جدا قياسا بالصور المعروفة سابقا عن مناطق مشابهة في حفر أخدودية عملاقة أخرى, كما أن بعض تلك القنوات خالية, كما يبدو, من الرمال, وهو ما يعني أنها تعرضت لتنظيف المياه لها مؤخرا. ويقول العلماء إن موجات فيضان مفاجئة هي التي تسببت في تكون هذه الأخاديد, وأن درجة الضغط الجوي للكوكب منخفضة إلى الحد الذي يختفي فيه الماء بسرعة شديدة بسبب الغليان. (بي. بي. سي أونلاين)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات