حب على الانترنت منعه الأهل

لم يكن الشاب الباكستانى امين يتوقع ان (الدردشة) اليومية على شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) ستوقعه فى مشكلة مع والديه. فبعد حصول أمين على شهادة الثانوية العامة والتحاقه ببرنامج لدراسة الكمبيوتر قام بمراسلة فتاة كندية تدعى نيكول كاداس عبر شبكة الانترنت وبعد فترة من المراسلة غزا (كيوبيد) قلب الشاب بشعاع الحب عبر الانترنت مع الحبيبة الكندية التى ازالت شبكة الانترنت حواجز المكان والزمان معها وتلاشت الاف الاميال التى تفصل بينهما. الا أن الموقف الاكثر غرابة والذى اوقع الشاب أمين فى مشكلة مع والديه هو قيام الفتاة الكندية بقطع الطريق الطويل من بلادها الى باكستان لتتزوج من هذا الشاب. وأوضح امين الذى التقى امس فى اسلام اباد لاول مرة وجها لوجه مع (الكندية العاشقة) ان ملامحها الحقيقية لا تختلف عن الصورة التى رسمها لها وهو يتبادل معها اطراف الحديث عبر الانترنت, غير ان المشكلة تتمثل فى رغبة العروس الكندية نيكول كاداس فى اصطحاب الفتى امين ليعيش معها فى كندا فيما ترفض اسرته هذه الفكرة من اساسها مبدية ايضا تحفظات على هذا الزواج الذى تم عبر الانترنت. وبلغت المشكلة ذروتها مع البلاغ الذى تقدم به والدا امين الى مركز الشرطة فى العاصمة الباكستانية اسلام اباد اتهما فى بلاغهما الكندية نيكول بمحاولة خطف ابنهما امين. ــ أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات