الشيخة جواهر تشهد معرض التراث الفلسطيني

شهدت حرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة مجلس ادارة أندية الفتيات بالشارقة فعاليات حفل عرض الزى الشعبى، الفلسطيني امس الاول بمقر الاندية وبحضور عدد من زوجات السفراء والقناصل المعتمدين بالدولة والشيخات واعضاء من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والشيخة جميلة بنت محمد القاسمي مديرعام مدينة الشارقة للخدمات الانسانية وجمع كبير من النسوة بالشارقة وسيدات من الجالية الفلسطينية المقيمة بالدولة. وأكدت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي في تصريح لها بهذة المناسبة ان تنظيم هذه الفعاليات يأتى في ظل ما يقوم به ابناء فلسطين من مقاومة لاسرائيل التى تسعى لمصادرة وتهويد الاصالة التى تميز الزى الفلسطيني والحاقه بثقافة العدو الصهيونى وان ما يحدث في هذا الاطار يجعلنا في مواجهة مسئولية كبيرة تتطلب اظهار هوية هذا التراث الاصيل واثبات انتمائه الى الثقافة الاسلامية والعادات العربية الحميدة. والقت مدير عام الاندية فاطمة السويدى كلمة الاندية رحبت فيها بالحضور في معرض التراث الفلسطيني وأشارت الى ان الهدف من تنظيمه هو ابراز الصورة المشرفة لجهود الشعب الفلسطيني للمحافظة على أصالته وتراثه وهويته الثقافية في الوقت الذى يقدم فيه حياته ودماء شهدائه من أجل المحافظة على مقدساتنا وحقنا السليب. وتواصلت فقرات الحفل حيث ألقت رئيسة مركز التراث الفلسطيني (سهام الدباغ) كلمة, وبعدها بدأت نحو 30 عارضة من الفتيات الفلسطينيات باستعراض ازياء من الاثواب الفلسطينية والتطريزات في النقش والرسوم والمتخذة من الجوانب الحضارية والتراثية ابتداء من منطقة الشمال في الجليل وصفد والناصرة ومنطقة نابلس وجنين وطولكرم ويافا مرورا بالقدس عاصمة فلسطين وهى تعد من ارقى النقوش والتطريزات في فلسطين واغلاها حيث توجد محلات كبرى بعرضها وصناعتها لذلك تتشابه القطب والتطريزات في هذه المنطقة مع مناطق فلسطين الاخرى. وعلى انغام الاناشيد الوطنية والشعبية التراثية تعددت العروض المختلفة والازياء لمدن فلسطين من رام الله وبيت لحم وغزة وبئرالسبع واريحا ومنطقه التعامرة الشبه بدوية وعرجت على خصوصية الحرفية والقصص والاهازيج التاريخية لتلك الازياء والمدن القادمة منها والتى تتعرض من خلال الاحداث والاختلال الى الضياع ليحاول اليهود سلبهم اياها والادعاء بأنها من تراثهم خاصة مع توسع هذه المحاولات كان من ضمنها لبس مضيفات شركاتهم للطيران الاثواب الفلسطينية وغيرها من الممارسات. وبعدها قدمت فقرة تمثيلية للعرس الفلسطيني الذى يعد جزءا من التمسك بالهوية الفلسطينية ومن ادوات النضال التى لا تقل أهمية عن الرصاصة في مواجهة الوحشية الصهيونية. ثم افتتحت الشيخة جواهر القاسمي المعرض المصاحب لفعاليات الحفل بمرافقه الحضور ثم قامت بقص شريط المعرض وتجولت في اقسامه. وقد اشتمل المعرض على المطرزات التراثية من الاثواب الفلسطينية والحرف اليدوية من المفارش والبراويز والحقائب الصغيرة وحافظات للكتب والمصاحف المستخدم في تغليفها الاصداف وكذلك عدد من الاثواب الفلسطينية واللوحات الفنية المعبرة عن قدسية مدينة القدس وتوضح اهمية المسجد الاقصى الشريف ثالث الحرمين والأوانى الخزفية. يذكر أن ريع المعرض سيخصص لصالح الانتفاضة الفلسطينية. ويستمر لمدة يومين باحدى قاعات العروض الكبرى بالأندية. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات