المريخ قد يثور من جديد

رجح علماء جيولوجيا ألا يكون نشاط البراكين في المريخ قد خمد, وأن يعود آخر تدفق لمادة اللافا المنصهرة إلى بضع عشرات من ملايين السنين. وأعرب العلماء عن اعتقادهم بأن تاريخ هدوء براكين الكوكب الأحمر ليس بالبعيد حيث إن عودتها إلى الحياة أمر وارد في الحسبان وقد رصد فريق من العلماء الأمريكيين تدفقين حديثين لمادة اللافا المنصهرة على سفحي اثنين من أكبر براكين المريخ التي يعتقد أنها قد خمدت تماما. وقال الفريق إن التأكد من صحة هذه المعطيات يتطلب إرسال مركبة إلى عين المكان في الكوكب لأخذ عينات من الصخور قصد تحليل مكوناتها. وقد تسنى الحصول على هذه المعطيات بواسطة صور التقطها مكوك مارس جلوبال سورفيور الذي يدور حول المريخ. وقد اعتمد فريق العلماء على صور التقطتها كاميرا, في التكهن حول عمر سيول اللافا على جنبات جبل بركاني خامد يطلق عليه اسم إليزيوم مونس. ويظهر أن هذه السيول يعود عمرها إلى حوالي عشرين مليون سنة. وتبلغ مساحة بركان إليزيوم مونس ألفا وسبعمئة كيلومتر على ألفين وأربعمئة كيلومتر. كما يرتفع البركان بثلاثة عشر كيلومترا مقارنة بالمناطق المحيطة به. بي.بي.سي اونلاين

طباعة Email
تعليقات

تعليقات