المر يفتتح معرضاً فنياً عن الحياة البرية

افتتح الأديب محمد المر رئيس ندوة الثقافة والعلوم بدبي مساء امس المعرض الفني التشكيلي للفنانة الفرنسية ليليان تلييه وذلك في مركز الجميرا بلازا بدبي. تضمن المعرض 53 عملا فنيا رائعا عبارة عن رسم للعديد من الحيوانات والطيور المعرضة للانقراض والتي تتواجد في الصحراء الافريقية والصحراء العربية مثل الفهد الافريقي والنمر والصقور وغزال المها, حيث تم رسم هذه الحيوانات والطيور على أطباق من الفخار والتي تم صنعها بواسطة الفنانة نفسها في بيتها باحدى ضواحي العاصمة الفرنسية باريس, بالاضافة الى بعض الرسومات التي نفذت على اطباق مصنوعة من مادة البروسلين, والتي استغرق العمل فيها منذ عام وسوف يستمر المعرض حتى الحادي والعشرين من نوفمبر الجاري. وقال الاديب محمد المر في تصريحه لـ (البيان) ان الاهتمام بالطبيعة وبالبيئة موجود بالامارات وبتوجيهات من الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع وسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان اللذين يهتمان بصورة شخصية بالاشراف على برامج الحفاظ على البيئة في الدولة سواء كانت البيئة بحرية او برية. واضاف المر: ان هذا المعرض بما يحتويه من انواع مختلفة من الحيوانات يأتي ضمن الاهتمام بالبيئة المختلفة في الدولة, والنماذج المعروضة لأنواع مهددة بالانقراض اذا لم نتداركها بالبرنامج والحفاظ عليها مثل الفهد العربي, وانواع من القطط البرية, وغزال المها, وغيرها من انواع الحيوانات البرية ولعل وجود الجمعيات المختصة بحماية البيئة وتشجيع المسئولين الكبير بهذا المجال, واقامة المعارض البيئية لفنانين مواطنين واجانب تساعد على زيادة الوعي البيئي والاهتمام بالحيوانات المعرضة للانقراض لحمايتها في مواطنها الاصلية وليس فقط في حديقة الحيوانات, كما تزيد من نسبة التذوق الفني للأعمال الابداعية التي تخلد معالم الامارات الطبيعية. اما الفنانة الفرنسية ليليان تلييه فأوضحت أن عملها لا ينحصر فقط برسم الحيوانات بل تهتم بالنواحي البيئية للحيوانات المهددة بالانقراض مشيرة الى انها خلال زيارتها للامارات وقعت في غرام الحياة المتعددة الجميلة في مناطق الامارات من شواطئ وصحارى وغيرها. كما يصاحب المعرض الفني معرضاً للكتب التي تتحدث عن الحيوانات البرية والطيور التي تعيش في مناطق الامارات المختلفة من تأليف ماربك جونجبلود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات