تبرع بقلبه لمتحف

سيدخل البريطاني روبرت موس التاريخ كأول انسان يتبرع بقلبه وهو ما زال على قيد الحياة. وسيقدم موس (61 عاماً) قلبه الى متحف العلوم في لندن بعد ان تم زراعة قلب آخر له في اغسطس الماضي. وسيعرض قلب موس بشكل بارز في جناح جديد للمتحف تكلف 50 مليون جنيه استرليني (72 مليون دولار) الى جانب قلب وكبد وكلية خنزير. وقال متحدث باسم المتحف (لم يحدث قط من قبل ان تبرع شخص حي بقلبه لمتحف). وقلب موس اكبر ثلاث مرات من حجم القلب العادي لاصابته بالحمى الروماتزمية وكان قد تم تزويده بصمام صناعي حتى يستمر في اداء وظائفه. ويشعر موس الذي يعمل في المقاولات العقارية بأنه افضل من ذي قبل بعد زراعة قلب جديد له بعد وفاة صاحبه الاصلي عن 45 عاماً بنزيف في المخ. ويأمل موس ان تشجع هديته (القلبية) اناسا آخرين على الانضمام الى برامج التبرع بالأعضاء. وقال (السبب الحقيقي وراء قيامي بهذا هو محاولة زيادة وعي الناس بأهمية التبرع بالأعضاء). واضاف قائلاً (لأنه في النهاية فإن ابنك او ابنتك او عزيز عليك في حاجة لزراعة اعضاء). وهناك اكثر من 50 الف شخص في اوروبا ينتظرون زراعة اعضاء لهم. ويزداد الطلب بنحو 15% سنوياً. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات