تصاعد المواجهات في إطار الحرب الرقمية

ألقت احداث انتفاضة الاقصى بظلالها مجدداً على الفضاء الحاسوبي, حيث قام متسللون عرب باختراق مواقع اسرائيلية وموالية لاسرائيل على الانترنت وتخريبها, وذلك بعيد تنفيذ مجموعة متسللين باكستانية هجوماً مركزاً استهدف موقعاً امريكياً مكرساً لأهم جماعات الضغط اليهودية في امريكا. وقام بعملية تخريب موقع اللوبي الموالي لاسرائيل والمعروف باسم (إيباك) مؤسس ناد باكستاني لمتسللي الانترنت, وتضمنت العملية نشر رسائل بريدية تنتقد (ايباك) مأخوذة من الموقع نفسه اضافة الى قائمة بأرقام بطاقات ائتمان الجماعة وعناوينهم. وقد تم ابلاغ مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي والاعضاء المعنيين من اجل الغاء بطاقاتهم ومراقبة حساباتهم المصرفية. وجاء في احدى الرسائل المنشورة ان العملية تهدف الى حماية الفلسطينيين من الفظائع التي يرتكبها بحقهم الاسرائيليون بدعم من الحكومة الامريكية. وعلى صعيد آخر تمكنت مجموعتا تسلل عربيتان من تنفيذ هجمات ناجحة على مواقع اسرائيلية على الشبكة فيما يبدو انه تأييد لعملية المجموعة الباكستانية. وتلا ذلك في اليوم ذاته قيام مجموعة باكستانية اخرى تطلق على نفسها اسم (جي فورس باكستان) بمهاجمة ثلاثة مواقع اسرائيلية خاصة (بمؤسسة التوراة الوقفية) وجمعية (الطلبة الزوار في اسرائيل) وشركة تقنية, وقام المتسللون باستبدال صفحات هذه المواقع بشعارات تنادي بــ (كشمير حرّة) و(فلسطين حرة). وكتب المتسللون على إحدى الصفحات المهاجمة: (نحن اليوم سعداء جداً بأن الناس عادوا لتنفيذ هجمات الكترونية تخريبية ضد المظالم التي تقترف في حق المسلمين في جميع انحاء العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات