تضافر الجهود والعقاقير تحد من الملاريا

قال باحثون يابانيون وسويسريون ان برامج العلاج المكثفة المصحوبة بتضافر جهود المجتمع يمكن ان تساعد على استئصال الملاريا اخطر امراض المنطقة الاستوائية في العالم خاصة في الجزر المعزولة. فبعد ستة اعوام اعقبت تجربتهم على مدى تسعة اسابيع في انيتيوم وهي واحدة من 80 جزيرة مأهولة في جزر فانواتو بجنوب غرب المحيط الهادي اصبحت الجزيرة خالية من المرض الذي ينقله البعوض. وقال اكيرا كانيكو من جامعة طوكيو لطب النساء في مجلة (لانست) الطبية: (نعتقد ان العديد من العوامل ساهمت في التدخل الناجح في انيتيوم. كان العاملان الرئيسيان هما الاشتراك المنظم للمجتمع الذي نتج عنه الالتزام التام بالبرامج الجماهيرية لتداول العقاقير واستخدام الناموسية على الاسرة بالاضافة الى بيئة الجزيرة). وقام كانيكو وزملاؤه بتوزيع توليفة من عقاقير الملاريا على جميع سكان القرية البالغ عددهم 718 على مدى تسعة اسابيع . وتناول اكثر من 80 في المئة من سكان القرية الدواء في المدة المحددة كلها وهو امر هام للحيلولة دون مقاومة العقاقير. وقدم الاطباء ايضا مبيدات حشرية ترش على الناموسيات كما وفروا سرء السمك الذي يلتهم البعوض حامل الملاريا. ومن اجل منع دخول الملاريا من الخارج تقوم السلطات بفحص جميع المسافرين الذين يصلون الى المطار تخوفا من حملهم لطفيل الملاريا. ويتسبب مرض الملاريا في وفاة نحو 1.1 مليون شخص سنويا في العالم 90 في المئة منهم في افريقيا. ويؤدي المرض الذي ينقل بواسطة البعوض حامل الطفيل في الاصابة بحمى شديدة والوفاة. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات