لا تسترح بعد الاصابة بأزمة قلبية

اول ما يتبادر الى الذهن بعد الاصابة بأزمة قلبية هو ان الشخص المصاب يجب ان يخفف من اعبائه ويستريح.. لكن دراسة تشير الى ان هذا قد يكون خطأ كبيرا. وكتب اطباء في أحدث طبعات نشرة طبية امس الاول يقولون ان الرجال والنساء الذين حافظوا على نشاطهم بعد الاصابة بالأزمة القلبية الاولى اقل عرضة بدرجة كبيرة للموت مبكرا او للتعرض لأزمة قلبية ثانية. وقالت لين ستيفان باتي الاستاذ المساعد بجامعة تكساس التي قادت الدراسة في بيان (المرضى الذين حافظوا على نشاطهم بعد الازمة القلبية الاولى انخفضت احتمالات وفاتهم بأزمة قلبية بنسبة 60 في المئة بالمقارنة بالذين لم يفعلوا ذلك). واكدت الباحثة ان اى شخص تعرض من قبل لأزمة قلبية يجب ان يستشير طبيبه قبل ممارسة اى نوع من الرياضة. وقالت ستيفان باتي ان نتائج دراستها على عكس الدراسات الاخرى التي ركزت على مجموعة بعينها تنطبق على جميع الحالات مهما كانت شدتها وسواء كان المصاب رجلا او امرأة او من اصل اسباني او ابيض او مدخن او غير مدخن او ترتفع لديه نسبة الكولسترول او تنخفض. ودرست ستيفان باتي وزملاؤها 406 حالات من ذوى الاصل الاسباني والبيض الذين اصيبوا بأول أزمة قلبية ودخلوا مستشفيات في منطقة كوربوس كريستي في تكساس. واظهرت الدراسة كذلك ان التدخين والعادات الغذائية لا تؤثر بدرجة تذكر في احتمالات الاصابة بأزمة قلبية. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات