فاته القطار فأبلغ عن وجود قنبلة

أعلنت مصادر بشرطة بلدة ميراند الفرنسية الجنوبية أمس الأول أنه تم القبض على رجل كان قد أجرى اتصالا هاتفيا بالشرطة الاربعاء الماضي قدم فيه بلاغا كاذبا عن وجود قنبلة في قطار مما أسفر عن تأخير رحلة لوزير الداخلية الفرنسي في العطلة الصيفية. وقالت المصادر ان الرجل ويدعى برونو سي. (43 عاما) والمعروف لدى الشرطة باعتباره من مزاولي الانشطة الاجرامية على نطاق محدود أصيب بنوبة غضب إثر رؤيته لقطار تي.في.جي السريع وهو يتحرك مغادرا باريس دون أن يلحق به رغم أن القطار يحمل على متنه صديقة الرجل وكل أمتعته. ودفع الغضب الرجل إلى الاتصال بشرطة باريس بواسطة هاتفه المحمول ليقول (لقد غادر قطار تي.جي.في 2 الان. هناك قنبلة على متنه. رحلة سعيدة) . كان الرجل يقصد القطار السريع المسافر صوب الجنوب الشرقي إلا أن الشرطة اعتقدت أنه يقصد قطارا آخر من طراز تي.جي.في كذلك كان في طريقه إلى بريتاني وعلى متنه وزير الداخلية جان-بيير شيفينمون الذي كان مسافرا في إطار عطلته الصيفية. ولذا فقد قامت السلطات بإخلاء قطار الوزير وتفتيشه قبل انطلاقه من مدينة رين مما أخر انطلاقه لمدة 30 دقيقة عن موعده الاصلي. وأقر الرجل بإجراء الاتصال الهاتفي هذا بالشرطة وتقرر أن يمثل أمام محكمة في باريس. وقال انه لم يكن يعلم أن وزير الداخلية كان مسافرا بالقطار في هذا اليوم. د.ب.ا

تعليقات

تعليقات