التخلص من الوساوس بتقنيات الواقع الافتراضي

قال علماء نفس ان محاكاة الواقع بنماذج من الطائرات والشرفات والجسور وحتى التجسيد التخيلي لحرب فيتنام يساعد المرضى على التخلص من المخاوف المرضية بطريقة اسرع واقل تكلفة من الاساليب التقليدية. وقال العلماء ان استحداث ادوات لمحاكاة الواقع ربما يساعد البعض على التخلص من مخاوفهم. وقالوا ان هذه الاساليب التجريبية وغيرها قد اثبتت فاعليتها في التخلص التدريجي من تلك المخاوف. وقالت باربرة روثباوم الاستاذة بكلية الطب بجامعة ايموري في ولاية اتلانتا ان اسلوب محاكاة الواقع يجمع بين برامج الكمبيوتر المتطورة وسماعات الاذن ومقعد للمؤثرات الصوتية بهدف اعادة تجسيد دوي الرعد او الارتجاجات الناتجة عن سقوط قذيفة هاون مثلا. وقالت روثباوم في اجتماع لجمعية علم النفس الامريكية (ان مستخدمه يعايش اللحظة وينغمس في البيئة المحيطة بالحدث) . وقالت روثباوم ان فريقها المكون من شركة صغيرة لديه نطاق من البيئات التخيلية تساعد في علاج من يعانون من القلق. وقالت (لدينا عواصف رعدية مجسدة لمن يخافون العواصف الرعدية) . ولديهم ايضا مجسدات للطائرات والمصاعد وجسور المشاة التي تمر من تحتها القوارب الصغيرة وكذلك الشرفات لمن يعانون من خواف الاماكن المرتفعة. واضافت (عندنا ايضا نموذج تخيلي لحرب فيتنام لقدامى المحاربين الذين خاضوها واصيبوا باضطراب نفسي بسببها) . ويعتمد الاسلوب على طريقة متعارف عليها بالعلاج من خلال تعريض المريض لظروف ما. وقالت روثباوم ان القلق ينشأ عادة من ذاكرة الخوف من نوع ما. واوضحت انه للتخلص من هذا الخوف يتعين على المعالج اولا تنشيط هذا الخوف ثم تعديل الشعور بينما يظل المريض في حالة قلق. واردفت (انك تضع الشخص في موقف مخيف بالنسبة له وهذا يدفع الخوف ليطفو على السطح. ويظل الشخص في هذا الموقف لفترة طويلة تكفي لان تخف حدة الخوف لديه) . رويترز

تعليقات

تعليقات