اربعون ألفا يهنئون الملكة الأم بمئويتها

حيت الملكة الام البريطانية التي احتفلت امس بعيد ميلادها المئة, من شرفة قصر بكنجهام في لندن, حشداً قدر عدد افراده بحوالي اربعين الف شخص جاءوا لتهنئة عميدة آل ويندسور. واستمعت الملكة اليزابيث الام, محاطة بابنائها واحفادها وابناء احفادها, الى الجمهور وهو يردد (هابي بيرثدي) (عيد ميلاد سعيد) لاول مرة على انغام فرقة موسيقية من الحرس الايرلندي. واحتشد الجمهور امام قصر بكنغهام وعلى طول جادة مول المؤدية للقصر الملكي. وظهرت الملكة الام وهي ترتدي فستانا ازرق على شرفة قصر بكنجهام تحيط بها ابنتاها الملكة الحالية اليزابيث الثانية والاميرة مرجريت ودوق ادنبره قبل ان يلتحق بهم الاصغر سنا في العائلة. وبتحية الجمهور تتوج سلسلة من الاحتفالات بدأ تنظيمها في يونيو الماضي بالذكرى المئوية لميلاد الملكة الام التي تبقى الشخصية الاكثر شعبية بين افراد العائلة الملكية التي تتنامى اللامبالاة التي يبديها البريطانيون حيالها, وفق الاستطلاعات. من جهته بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتهانيه الى الملكة الام في بريطانيا أمس بمناسبة عيد ميلادها المئة قائلا ان دورها في حشد المعارضة لادولف هتلر ابان الحرب العالمية الثانية الهم الكثيرين من مواطنيه. وفي وقت سابق من هذا العام منحت مدينة فولجوجراد الروسية التي كانت تسمى ستالينجراد في السابق المواطنة الفخرية للملكة الام لجهودها في مساعدة تلك المدينة اثناء حصار القوات الالمانية لها وقت الحرب. وقال بوتين في رسالته (اننا في روسيا نقدر بشدة الاهتمام الكريم الذي ابديتيه نحو بلدنا وسنتذكر دائما الدعم الذي قدمتيه خلال الحرب العالمية الثانية الى سكان ستالينجراد والمدافعين عنها) . ـ الوكالات

تعليقات

تعليقات