في كتاب لناقد بريطاني، كيندي وديتريتش في الغرفة الرئاسية

اكد الناقد المسرحي البريطاني كينيث تينان (توفي في 1979) في يومياته التي نشرت هذا الاسبوع ان الرئيس الامريكي جون فيتزجيرالد كيندي اغوى مارلين ديتريتش في غرفته بالبيت الابيض. وكتب تينان ان مارلين ديتريتش اخبرته ان الرئيس كيندي دعاها الى البيت الابيض بعد ظهر احد ايام العام 1962. وقد كانت مارلين ديتريتش صديقة جوزف كيندي والد الرئيس كيندي في الثلاثينيات عندما كانت ابنتها تلهو مع واضاف تينان ان الرئيس كيندي استقبل مارلين ديتريتش التي كانت آنذاك في الستين من عمرها, وفتح تكريما لها زجاجة من النبيذ الالماني المفضل لديه. عندئذ أسرت الممثلة في أذن الرئيس انها على موعد بعد نصف ساعة. فأجاب (هذا لا يتيح لنا كثيرا من الوقت) . فردت (لا, يا جاك, اعتقد ان لا) , ثم ادخلها غرفته الرئاسية. وقال تينان ان الرئيس تعرى فبانت حول خصره ضمادات ما زالت ذكرى من جرح قديم اصيب به في الحرب. ويقدم الناقد ايضا تفاصيل عن المغامرات الجنسية للرئيس ولنجمة هوليوود كما روتها على مسمعه مارلين ديتريتش. فقد انتهت المغامرة الجنسية (بسرعة فائقة وفي هدوء) ثم غط الرئيس في النوم, لكن الممثلة ايقظته طالبة منه ان يدلها الى طريق الخروج من البيت الابيض. وقبل ان تنصرف سألها الرئيس كيندي (هل سبق وفعلت الشيء نفسه مع أبي؟) , فأجابته بالنفي. وابتداء من هذا الاسبوع تنشر صحيفة (نيو يوركر) يوميات الناقد كينيث تينان على حلقات. ـ أ.ف.ب

تعليقات

تعليقات