الجسم البشري بات يتقبل أعضاء حيوانية

أعلن فى لندن أمس أن باحثين بريطانيين تمكنوا من عرقلة أحد ردود الفعل الرئيسية التى كانت تؤدى الى رفض الجسم البشرى الأعضاء المنقولة من حيوانات الى البشر. وأدى هذا الاجراء الى اختفاء الآثار الجانبية التقليدية التى كانت تصاحب عمليات نقل الاعضاء من حيوانات الى بشر. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن فريق العلماء البريطانى بمستشفى همرسميث بقيادة روبرت ريشلر قام بوقف التفاعل المناعى عن طريق منع التفاعل الجزيئي بين الخلايا البشرية والخلايا المنقولة اليها وبالتالى لا تصبح الخلايا المنقولة غريبة على الجسم. وكانت المحاولات السابقة لحل مشكلة رفض النظام المناعى بالجسم البشرى للأعضاء المنقولة قد صوحبت بأثار جانبية شديدة وكانت الأجزاء الأخرى من النظام المناعى تتأثر بسب نقل الأعضاء تاركة المريض فريسة سهلة للعدوى والأمراض. وقد توصل الفريق البريطانى الى طريقة تسمح بوقف التفاعل الجزيئى أثناء رد فعل الخلية الجديدة دون الحاق الضرر ببقية اجزاء النظام المناعى. وقد أكد ريشلر على تطلع فريقه الطبى الى تطبيق النتائج التى تم التوصل اليها فى مختلف مجالات نقل الأعضاء وذلك لحل مشكلة النقص الحاد فى المتبرعين بأعضاء بشرية فى انحاء العالم. أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات