رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية: القدس والمسجد الاقصى رموز اسلامية لبقاع طاهرة

قال الشيخ يوسف الحجى رئيس الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ان مدينة القدس والمسجد الاقصى رموز اسلامية لبقاع طاهرة تهفو اليها نفوس المسلمين وقد ورد اسمها فى مواطن عدة من كتاب الله القرآن الكريم والاحاديث الشريفة مضيفا أن الحكم الاسلامى فى القدس زهرة المدائن، شكل أكثر فتراتها التاريخية استقرارا وعدالة وهذا بشهادة المؤرخين قاطبة ويؤكد ذلك أن كنائس أهل الكتاب ومعابدهم وحرياتهم الدينية كانت مصونة فى ظل الحكم الاسلامى ولا تزال شاهدة على ذلك حتى يومنا هذا. وأشار الشيخ يوسف الحجى الى أنه صدر للهيئة الخيرية الاسلامية العالمية كتاب خاص بالمسجد الاقصى والقدس الشريف وقال نحمد الله أننا فى الهيئة انجزنا كتابا عن الاقصى المبارك ومدينة القدس بعنوان نداء من الاقصى ومدينة القدس ويضم الكتاب صورا تاريخية قيمة. وجاء الكتاب كمرجع للباحثين والطلبة والمهتمين يحمل معلومات مهمة عن القدس وفلسطين منذ العصور القديمة مرورا برحلة الاسراء والمعراج وفتح بيت المقدس على يد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه. ثم تعرض الكتاب لبركة وقدسية بيت المقدس والاحكام الخاصة بالمسجد الاقصى المبارك مع شرح تفصيلى للمعالم والآثار الاسلامية ثم عرج الكتاب على الاعتداءات الاثمة على القدس والمسجد الاقصى من حفريات ومحاولات تفجير وحرق. وأخيرا تحدث الكتاب عن دور الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية ممثلة فى لجنتها لجنة فلسطين الخيرية ونشاطها الخيرى والانسانى فى أرض الاسراء فلسطين. وأكد الحجى أن الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية تولى اهتماما بالغا بارض الاسراء والمسجد الاقصى أولى القبلتين وثالث المساجد التى تشد اليها الرحال مسرى رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم خاصة أن هذه الرقعة المباركة تتعرض لاعتداءات متكررة تحاول النيل من قدسيتها وكرامتها. وشكر الحجى مبرة الشيخ عبد الله المبارك الصباح يرحمه الله على قيامها برعاية وتمويل طباعة الكتاب سائلا الله أن يجزيهم خير الجزاء. ويعتبر هذا الكتاب مرجعا قيما للباحثين والدارسين وطلاب العلم. وطالب الحجى وسائل الاعلام المختلفة بالاهتمام بالمعلومات التى وردت فى الكتاب الجديد للهيئة للاستفادة منها.

تعليقات

تعليقات