السل يغزو روسيا

دعا وزير العدل الروسي يوري تشايكا الاسرة الدولية امس الاول الى مساعدة روسيا على مواجهة خطر انتشار مرض السل, وذلك خلال زيارة لا سابق لها مع دبلوماسيين اجانب لمعتقلين مصابين بهذا المرض في احد سجون موسكو. وقال تشايكا في مؤتمر صحافي عقده في سجن (ماستروكايا تيشينا) (صمت البحارة) في ضاحية موسكو الشمالية ان (مشكلة السل خطيرة في الاتحاد الروسي وخصوصا في السجون) . ويضم هذا السجن 4800 معتقل بينهم 260 يعالجون من مرض السل بينما لا يتسع مستشفى السجن لأكثر من 125 مريضا, وبعض هؤلاء المرضى مصابون بالايدز ايضا. وهي المرة الاولى التي تنظم فيها زيارة من هذا النوع الى سجن في روسيا, حتى داخل قاعات السجن, مع مراقبين اجانب. واكد تشايكا في هذه الزيارة التي نظمت بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السل في 24 مارس ان (واحدا من كل ثلاثة مصابين بالسل موجود في السجن, اي حوالي مئة الف شخص وهذا العدد يزداد كل عام بين 25 و26 الف مريض) . واعترف بأن العناية التي تقدم لهؤلاء السجناء (ليست كافية بالتأكيد لاتخاذ تدابير وقائية) في السجون. وقال ان روسيا تحتاج الى 400 مليون دولار لحل المشكلة اي الميزانية السنوية لوزارة العدل.

تعليقات

تعليقات