اكتشاف غازات من الفضاء الكوني في صلصال الكرة الارضية

اكدت دراسة لاكاديمية العلوم الوطنية في واشنطن, انه تم اكتشاف انواع من الغازات من الفضاء الكوني بينها غاز (الهليوم) , في جيوب داخل طبقات من الصلصال في اماكن عديدة من العالم. واوضح احد المشاركين في الدراسة, تيد بانش, من مركز ايمز الفضائي في كاليفورنيا (اكتشفنا غازات من الفضاء الخارجي محصورة (في جزيئات الفحم) داخل طبقات من الصلصال تبلغ سماكتها ثلاثة سنتمرات في اماكن عديدة من الارض) . واضاف ان هذه الجزيئات (وصلت الى الارض قبل حوالي 65 مليون سنة في الحقبة التي شهدت انقراض الديناصورات بفعل نيزك) . وبين الغازات المكتشفة غاز الهليوم الذي يختلف تبعا لمصدره. وقد تمكن العلماء من اثبات ان الغاز الذي عثر عليه في الصلصال الذي يحتوي على جزيئات من النيزك (مرشيسون) المكتشف في استراليا (مشابه للهليوم الذي كان موجودا لدى تشكل نظامنا الشمسي) كما قالت لوان بيكر من جامعة هاواي في هونولولو. واكد الباحثون ان هذه الاعمال تسمح بتأكيد النظرية القائلة ان غازات الغلاف الجوي والمركبات العضوية وصلت الى سطح الارض مع سقوط النيازك والمذنبات في حقبة من تاريخ كوكبنا سجلت سقوط العديد منها. وقد تفحص العلماء الكثير من الرواسب الصلصالية التي يعود تاريخها الى الفترة الانتقالية بين العصر الطباشيري والعصر الثلثي في مناطق مثل الدنمارك ونيوزيلندا او امريكا الشمالية.

تعليقات

تعليقات