مشلول يسير بفضل جهاز الكتروني

تمكن احد المشلولين في ستراسبورج (شرق فرنسا) صباح امس الأول من القيام بخطواته الاولى بفضل جهاز تحفيز كهربائي زرع في جسمه, فيما يشكل سابقة عالمية. واعلن البروفيسور بيار رابيشونج مبتكر الجهاز في حديث هاتفي مع وكالة فرانس برس ان هذا (النوع من العمليات لا يشمل سوى من يعانون من شلل نصفي سفلي ولا تزال عضلاتهم حية) . وقام مارك ميرجيه (39 عاما) الذي يعاني من الشلل في ساقيه بعد حادث سيارة في ديسمبر 1990 بخطواته الاولى في مركز كليمنصو لاعادة التأهيل في ستراسبورج مستعينا بجهاز للمشي. وروى ميرجيه (ان فكرة المشي ولو مع الجهاز امر لا يصدق) . وقد اخضع لعملية جراحية اولى في اواخر سبتمبر اجراها فريق رابيشونج منسق مشروع (اس يو اي دبليو) (انهض وامش) الاوروبي والذي قام بزرع شريحة الكترونية من اجل مساعدته على اعادة المشي. واخضع لعملية جراحية ثانية في 14 فبراير بعد ان طرأ عطل تقني على الشريحة التي زرعت في بطنه. واوضح رابيشونج ان (العملية لا تعدل في طبيعة الاصابة) بل (تسمح للمريض باستعادة القدرة على استعمال ساقيه) . ويضم مشروع (انهض وامش) خبراء طبيين وتقنيين من ست دول هي فرنسا وايطاليا وبريطانيا وهولندا والدانمارك.

تعليقات

تعليقات