اكتشاف بقايا متحجرة لثعبان بقائمتين

ذكرت دراسة نشرتها مجلة (ساينس) امس الجمعة ان بقايا متحجرة لثعبان بقائمتين خلفيتين هو الثاني من نوعه, اكتشفت قرب القدس وقد يعيد هذا الاكتشاف النظر بالنظريات حول اصل الزواحف البحري. وقد عثر على بقايا هذا الحيوان المتحجر الذي اطلق عليه اسم (هياسيوفيس تيراسانكتوس) في تربة رسوبية تعود الى 95 مليون سنة في موقع عين يبرود حيث عثر على حيوان مماثل لكن من نوع اخر اطلق عليه باسم (باشيرهاشيس ويقول المكتشفان البروفسور اوليفير ريبيل من (فيلد ميوزيوم اوف شيكاغو) (ايللينوي) وايتان تشيرنوف من جامعة القدس العبرية ان الثعبانين ليسا من الثعابين البدائية بل من الزواحف المتطورة مثل ثعبان البوا الكبير او ثعبان الاصلة (بايتون). وكان لثعبان (باكيرهاشيس بروبليماتيكوس) دور كبير جدا في وضع نظرية تفيد انه ينتمي الى نوع الثعابين التي كانت صلة الوصل بين العظايات العملاقة في العصر الطباشري (قبل 144 الى 65 مليون سنة) والزواحف الحالية. لكن الباحثين يقولان ان الثعبانين اللذين تم اكتشافهما اخيرا لهما جمجمة شبيهة بجمجمة الثعابين مثل البوا والبايتون, وتسمح لها بفتح الفك بشكل كبير. وفي ما يختص القوائم يفيد الباحثان (نعرف 62 نوعا من العظايات والثعابين على الاقل التي فقدت عددا من اعضائها, وبما ان البقايا المتحجرة للثعابين نادرة لا يمكننا استبعاد امكان فقدان الزواحف لبعض اعضائها ليس مرة واحدة بل عدة مرات خلال التاريخ) . وتعذر تحديد وظيفة هذه القوائم الصغيرة جدا لمساعدة الحيوان على التنقل. ويشير الباحثان الى ان ثعبان البايتون يتمتع بنواة قائمتين خلفيتين تستخدمان في التزاوج او في العراك. واستنتج العالمان ان الثعبان الذي اكتشف اخيرا قد يكون استخدم القائمتين للهدف ذاته.

تعليقات

تعليقات